الرئيسية / أخبار تضامن / تضامن: شبكة فاطمة لمساندة النساء في مواجهة العنف تعقد اجتماعاً

تضامن: شبكة فاطمة لمساندة النساء في مواجهة العنف تعقد اجتماعاً

خضر: شبكة فاطمة هي شبكة مدنية فعالة قادرة على الإستجابة لإحتياجات النساء والفتيات في مواجهة العنف القائم على النوع الإجتماعي على المستوى الوطني للمساهمة في الحد منه ومعالجة آثاره وتوفير خدمات متكاملة لضحاياه والناجيات منه

إستجابة  للتحديات التي فرضتخا جائحة كورونا والمسؤوليات المترتبة على جرائم القتل والإيذاء البليغ الأسرية المروعة التي وقعت منذ بداية عام 2021 وتنامي حالات العنف ضد النساء والفتيات بمختلف أشكاله خلال العام الماضي بما فيها التنمر والإساءات عبر مواقع التواصل الإجتماعي ضد الناجيات او الضحايا او ضد المدافعات عن حق النساء والفتيات بالسلامة والامان في بيوتهن وفي كل مكان ,نظمت جمعية معهد تضامن النساء الأردني إجتماعا طارئا ل شبكة “فاطمة” الشبكة المدنية الأردنية للمنظمات غيرالحكومية والناشطات والنشطاء المحلين/ات لمساندة النساء والفتيات في مواجهة العنف ، خاصة في ظروف الطوارئ والخطورة ” .

وناقش الأجتماع  الطاريء الذي عقدته الجمعية اليوم الأربعاء 3 شباط 2021 وعبر تقنية الأتصال المرئي “زووم” وبمشاركة خبيرات وخبراء ” شبكة فاطمة ” اللائحة التنظيمية لعمل الشبكة والية تفعيلها في جميع محافظات ومناطق المملكة ضمن رؤية إستراتيجية تركز على إعادة الثقة المجتمعية بمنظومة الحماية الإجتماعية والمؤسسات والاليات الوطنية والوقاية والحماية في مواجهة العنف وسبل للتدخل الفوري والفاعل والمتخصص .

والشبكة أطلقتها الجمعية  خلال شهر تشرين الثاني من العام 2020 وضمن حملة 16 يوما العالمية  لمناهضة العنف ضد المرأة استجابة لما فرضته جائحة كورونا من تحديات وما شهدته من جرائم وعنف متنامي ضد النساء والفتيات للتدخل المباشر مع النساء المعرضات للعنف المبني على النوع الإجتماعي وبمختلف أشكالة وأنواعه وفي مواقعهن مباشرة وحتى سيرا على الأقدام  اذا تطلب ذلك .

وفاطمة ابو عكيلك هي ضحية جريمة عنف اسري بشعة مروعة  وقعت خلال العام 2020 في محافظة جرش حيث عمد زوجها الى إقتلاع عينيها ,والتي لو تلقت إستجابة فعالة وفورية لشكواها من المرة الاولى وكان لديها بدائل لما  تفاقم العنف ضدها وأفقدها بصرها وعينيها .

وحول رؤية الشبكة قالت الرئيسة التنفيذية للجمعية الأستاذة أسمى خضر ان الشبكة والتي تستضيفها حاليا جمعية تضامن هي شبكة مدنية فعالة قادرة على الإستجابة لإحتياجات النساء والفتيات في مواجهة العنف القائم على النوع الإجتماعي على المستوى الوطني للمساهمة في الحد منه ومعالجة آثاره وتوفير خدمات متكاملة لضحاياه والناجيات منه , علما ان  باب العضوية  للشبكة مفتوحة  لمنظمات المجتمع المدني خاصة بالمحافظات والمناطق البعيدة اضافة الى الخبراء والمهنين بما فيهم الاعلام ومن الجنسين, علما انه سيصار الى اشراك الاعضاء والعضوات في دورات وفعاليات تدريبية متخصصة بالمجال .

وفي محور تعزيز الوعي المجتمعي وانخراطه في المجال اكد الحضور على  أن حضور جلسات المحاكمات في هذه القضايا وبأعداد كبيره مهم ومؤثر ويرسخ لمبدأ علانية المحاكمة ويؤشر على وعي أن المجتمع مهتم ومتعاطف مع الضحية من أجل تطبيق حكم القانون . داعية الى إشراك من يمثل منظمات المجتمع المدني “محاميين المصلحة العامة ” وذلك عند وفاة الضحية وتمثيلها من قبل المدعي العام , إضافة الى  تفعيل موضوع حماية الشهود خاصة إذا كانوا من افراد الأسرة.اضافة الى التشدد بما يسمى “شهادة الزور”,وفي أثر اسقاط الحق الشخصي على العقوبة.

وتوافق الحضورالذي ضم ممثلين وممثلات عن منظمات مجتمع مدني معنية من جميع محافظات المملكة وخبراء وأعلاميون /ات وقانونيين/ات .ومهتمين/ات وناشطين/في مناهضة العنف ضد النساء والفتيات  على أهمية تطوير شراكات مع جميع الجهات المعنية  الرسمية والوطنية والمدنية التي طورت مبادرات  مؤسسية ذات صلة  بالاطار ومشددين على اهمية التشبيك الفاعل مع الجهات الرسمية ذات العلاقة واهمية تطوير وتفعيل استراتيجية وطنية لحماية النساء والفتيات من العنف  وبناء قدرات مقدمي الخدمات  والتشارك مع شبكة “شمعة “لمناهضة العنف ضد المراة  التابعة للجنة الوطنية لشؤون المرأة والمعنية بالسياسات بالمجال وغيرها من المنظمات الدولية ومنها صندوق الامم المتحدة للسكان .

كما توافق الحضور على اهمية اجراء مسوح دورية على المستوى الوطني لتوفير البيانات اللازمة للتخطيط القائم على المعرفة  اضافة الى تطوير الآليات المؤسسية القائمة وتبني خطاب حازم ومعلن ضد العنف وإجراء التعديلات في السياسات والتشريعات والإجراءات الملائمه  اضافة تطوير خريطة وطنية لمقدمي خدمات العنف الكترونية معروفة عند الجميع خاصة بالمحافظات والمناطق البعيدة  , واهمية تشكيل فرق إعلامية  متخصصة وعلى مستوى المحافظات للتوعية وحشد الراي العام بالمجال .