الرئيسية / أخبار تضامن / تضامن: التعليم حق يكفل للفرد والمجتمع الحصول على فرص متكافئة والتقدم في المجالات المختلفة

تضامن: التعليم حق يكفل للفرد والمجتمع الحصول على فرص متكافئة والتقدم في المجالات المختلفة

ضمن فعاليات تضامن الأسبوعية التي تقام كل يوم أربعاء أُقيمت أمسية حوارية عبر تطبيق زووم بعنوان: “التعليم هو مفتاح الحياة الآمنة”، الحوارية ضمن  مشروع  التمكين الاقتصادي للنساء الأردنيات واللاجئات السوريات – سنابل3، وتأتي ضمن اليوم الدولي للتعليم الذي يُصادف الــ 24 كانون الثاني من كل عام.

شارك فيها ضيوف خبراء في المجال التربوي والتعليمي الدكتور ذوقان عبيدات – خبير تربوي ، والأستاذ إياد حمدان رئيس قسم التعليم العام وشؤون الطلبة في مديرية تربية ماركا التابعة لوزارة التربية والتعليم، وقدمها الناشط الشبابي محمد العمور. وحضرها مهتمين ومهتمات من جهات مختلفة.

وركزت الأمسية على حق الإنسان في التعليم وضمان حصول الجميع على فرص متكافئة لهذا الحق دون تمييز وأن من واجب الدول الحرص على توفير الخدمات المتعلقة به من بناء المدارس، التعليم المجاني، الكوارد البشرية المؤهلة، وتخصيص الموازنات التي تكفل الحفاظ على هذا الحق الهام على صعيد الأفراد والمجتمعات، بالإضافة إلى مواكبة المناهج الدراسية للمتغيرات والمتطلبات التي تطرأ على المجتمعات والتطور الحاصل على الصعيد العالمي خصوصًا في التعليم، والحرص على إدماج مفاهيم الحقوق المبني على الإنصاف والعدالة بين الجنسين وأهمية نشر التوعية بحقوق النساء والفتيات وحقهنّ في المشاركة بكافة المجالات الاقتصادية، السياسية، الاجتماعية، الثقافية .. ألخ.

الخبير التربوي ذوقان عبيدات أشار بأن حق التعليم هو حق أساسي كفله التشريع الوطني والاتفاقيات الدولية، وهذا يتطلب بناء نظام تعليمي يواكب الحاجات الحالية والمستقبلية ويركز  على احترام التنوع وكافة الحقوق الأخرى إضافة إلى مناهج شمولية تعكس الواقع وتحترم حقوق الإنسان وحقوق النساء والفتيات. والتعليم يجب أن يعزز القيم الإنسانية واحترام حقوق النساء والفتيات وتقديم صور  إيجابية عن إشراك النساء ومساهمتهنّ في نباء المجمتع والمشاركة في التنمية ومحاربة كافة أشكال العنف القائم على أساس الجنس المتمثل في التسلط والإجبار والعنف الجسدي والنفسي والاجتماعي والاقتصادي والسياسي،  مشيرًا بأن العدالة هي مراعاة للفروق وعدم جعلها عائقًا يعيق وصول النساء والفتيات إلى فرص متكافئة وعادلة لذا هناك أهمية لإدماج ثقافة النوع الاجتماعي في المناهج لتقديم صورة مشرقة عن النساء وأدوارهنّ المختلفة.

الأستاذ إياد حمدان إياد حمدان رئيس قسم التعليم العام وشؤون الطلبة في مديرية تربية ماركا التابعة لوزارة التربية والتعليم، تحدث عن مساهمة الحق في التعليم بالتمكين الاقتصادي للنساء من خلال رفع مستوى الوعي وصقل الخبرات والتأهل لدخول سوق العمل، إضافة إلى أن التعليم يحد من تعرض النساء والفتيات للعنف والتمييز ، فالتمكين أداة تساهم في معرفة الحقوق والمطالبة بها والتغيير وتحسين الظروف المحيطة بهنّ واستثمار الفرص المتاحة وبناء القدرات على الحصول وإدارة الخدمات المالية.

جمعية معهد تضامن النساء الأردني

3/2/2022
رابط الأمسية عبر تطبيق زووم: https://www.facebook.com/Sigi.Jor/videos/751260499182568