الرئيسية / إصدارات تضامن / تضامن: ارتفاع معدل وفيات الأمهات من 32.4% إلى 38.5% لكل مئة ألف مولود حي لعام 2020

تضامن: ارتفاع معدل وفيات الأمهات من 32.4% إلى 38.5% لكل مئة ألف مولود حي لعام 2020

النساء الحوامل لا يعرفن تماماً المخاطر المتعلقة بإجراء العمليات القيصرية على حياتهن وحياة أطفالهن

22.9 ألف ولادة قيصرية في مستشفيات وزارة الصحة خلال عام 2019 وبنسبة 31% من مجموع الولادات

“تضامن” الإصابات بفيروس كورونا السبب الأكثر شيوعاً لوفيات الأمهات خلال 2020

تضامن: النساء أكثر تضرراً من اثار جائحة كوفيد-19 (كورونا)

أكد التقرير الإحصائي السنوي لعام 2020 والصادر عن وزارة الصحة الأردنية على أن عدد وفيات الأمهات أرتفع بشكل كبير في عام 2020 مقارنة بعام 2019، حيث بلغت وفيات الأمهات لعام 2020 ما نسبته 38.5% لكل 100000 مولود حي، بينما كانت في عام 2019 ما نسبته 32.4%.

النساء الحوامل لا يعرفن المخاطر المتعلقة بإجراء العمليات القيصرية

تؤكد جمعية معهد تضامن النساء الأردني “تضامن” أن مخاطر الوفاة بعد إجراء الولادة القيصرية تعتبر أكثر خطراً من الولادة الطبيعية، وإجراء عملية قيصرية يعرض الأم والطفل الى مخاطر صحية عديدة ناتجة عن التخدير أو النزيف أو إلتهاب الجرح، إضافة الى التكلفة المرتفعة للعملية مقارنة بالولادة الطبيعية، والإقامة لفترة أطول داخل المستشفى.

وتشير “تضامن” بحسب تعريف “الولادة القيصيرية” أنها نوع من أنواع الولادة غير الطبيعية، وفيها يقوم الجراح بعملية جراحية، حيث يتم فيها شق البطن والرحم لاستخراج الجنين عند تعذر الولادة الطبيعية، ويقوم بإجرائها جراح متخصص وهو “جراح التوليد”. والجراحة القيصرية هي عملية جراحية حيث يتم إحداث شَق أو أكثر في بطن الأم والرحم لإنجاب طفل أو أكثر، يتم تنفيذ هذه العملية عندما تُعرِّض الولادة المهبلية حياة الطفل أو الأم أو صحتهما للخطر، وكذلك قد يتم إجراؤها عند الطلب بدون سبب طبي”.

وتعتقد “تضامن” بأن نسبة الولادات القيصرية في المستشفيات الخاصة أعلى من المستشفيات الحكومية، كما أن إزدياد الإعتماد على إجراء العمليات القيصرية بشكل مفرط ودون أسباب ودواعي طبية سيجعل العمل على تخفيض الإعتماد عليها صعباً في ظل عدم وجود ضوابط طبية إسترشادية تحكم قرار إجراء العملية القيصرية والأثار الصحية الناجمة عن ذلك على كل من الأم والطفل.

22.9 ألف ولادة قيصرية في مستشفيات وزارة الصحة خلال عام 2019 وبنسبة 31% من مجموع الولادات

وتضيف “تضامن” بأن الولادات القيصرية داخل مستشفيات وزارة الصحة في ارتفاع مستمر، مما يزيد من حالات وفيات الأمهات حيث أظهر تقرير آخر لوزارة الصحة وهو التقرير الوطني لوفيات الأمهات لعام 2018، بأن من بين 62 وفاة للأمهات كان هنالك 39 وفاة لأمهات خضعن لولادة قيصرية وبنسبة 62.9% من مجموع وفيات الأمهات، في حين توفيت 8 أمهات خضعن لولادة مهبلية وبنسبة 12.9%.

وتلاحظ “تضامن” بأن أعلى نسبة ولادات قيصرية في المستشفيات الحكومية لعام 2019 تمت في مستشفى الأميرة بديعة حيث بلغت 50.2% (4625 ولادة قيصرية من مجموع الولادات البالغ 9217 ولادة)، تلاه مستشفى الحسين / السلط وبنسبة 42.5% (1162 ولادة قيصرية من 2734 ولادة)، ومستشفى الكرك وبنسبة 41.7% (1198 ولادة قيصرية من 2869 ولادة)، ومستشفى البشير بنسبة 34.9% (5690 ولادة قيصرية من 16309 ولادات)، ومن ثم مستشفى الزرقاء بنسبة 30.3% (2180 ولادة قيصرية من 7190 ولادة)، وأقلها في مستشفى غور الصافي بنسبة بلغت 5% (52 ولادة قيصرية من مجموع الولادات البالغ 1031 ولادة).

تضامن” الإصابات بفيروس كورونا السبب الأكثر شيوعاً لوفيات الأمهات خلال 2020

كما أكد التقرير الصادر عن وزارة الصحة لوفيات الأمهات لعام 2020 أن غالبية وفيات الأمهات التي حدثت لهذه السنة كانت الأم مصابة بفيروس كورونا، وهو السبب الأكثر شيوعاً حسب التقرير، وبحسب التقارير الصادرة سابقاً عن “تضامن” فإن جائحة كوفيد-19 لا يقتصر أثرها على صحة النساء بل أن لها اثار كبيرة على صحة وحياة النساء بشكل عام، كحياتهنّ العملية والمهنية وتواجدهنّ في سوق العمل، والاجتماعية والاقتصادية، وغيرها، حيث أن تأثير الجائحة على النساء امتد لشمل انسحابهنّ المبكر من سوق العمل، وبالتالي انقطاع مصدر الدخل عنهنّ، ولا سيما النساء اللواتي يرأسن أسرهنّ، ويشير تقرير دائرة الاحصاءات العامة الأردنية حول احصاءات المرأة الأردنية أن نسبة النساء اللواتي يرأسن أسرهنّ في الأردن بلغ 17.5% من مجموع عدد الأسر في الأردن والبالغ 2.242 مليون أسرة لعام 2020.

وتشير تضامن إلى تراجع الأردن في مجال الصحة على مؤشر الفجوة بين الجنسين 2021 حسب التقرير العالمي لمؤشر الفجوة بين الجنسين للعام 2021 في عامه الخامس عشر والصادر عن المنتدى الإقتصادي العالمي، حيث احتل المركز رقم 145 على مستوى الصحة (كان 103 عام 2020 متراجعاً 42 مركزاً).

جمعية معهد تضامن النساء الأردني

28/2/2022