أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار نسوية / التعليم / طالبات الزرقاء يحصدن المراكز الثلاثة الأولى في تخصص التعليم الشرعي

طالبات الزرقاء يحصدن المراكز الثلاثة الأولى في تخصص التعليم الشرعي

big201212362044RN981

 

حسان التميمي

الزرقاء- احتلت طالبات الزرقاء المراكز الثلاثة الأولى في تخصص التعليم الشرعي، والمركز الأول في الفرع الصناعي والمركز السابع في تخصص الإدارة المعلوماتية، والثاني في فرع التعليم الصحي، بينما سجل الطالب محمود أحمد محمد عمر المركز الثاني بتخصص الفرع الصناعي.
وتقول الطالبة ندى مراد حمدي العيسية الحاصلة على المركز الأول على مستوى المملكة بتخصص التعليم  الشرعي  بمعدل 97.2 من مدرسة عين غزال التابعة لمديرية تربية الرصيفة فقالت، إنها لم تخصص برنامجاً زمنيا محددا للدراسة لكن الوقت الذي يعقب صلاة الفجر كان الأفضل بالنسبة لها، “ينتهي الوقت بانتهاء مراجعة دروسي الصفية” دون الحاجة إلى دروس خصوصية أو كراسات، ودعت الطلبة إلى الاعتماد على الدروس الصفية فقط.
لم تنقطع عن العلاقات الاجتماعية والأنشطة لكنها في الوقت ذاته لم تبالغ في الدراسة” كنا نخرج في رحلات عائلية وكنت اراجع دروسي احيانا خلال الرحلة”.
وقالت إن من أهم أسباب تفوقها هو حرص عائلتها على توفير جو نفسي مريح للطالب، وقدمت تفوقها إلى والديها وعائلتها ومعلماتها ” بعد فضل الله تعالى.. كلهم أصحاب فضل علي”، وتطمح ندى أن تكمل دراستها الجامعية في تخصص أصول الدين أو الانجليزي التطبيقي.
أما الطالبة ياسمين محمود محمد حبيب الحاصلة على المركز الثاني على مستوى المملكة بتخصص التعليم الشرعي بمعدل 86.6 من مدرسة حي الضباط التابعة لمديرية تربية الزرقاء الأولى فقالت، إنها لم تخصص برنامجاً مقيدا في الدراسة، بل استغلال أي وقت للدراسة والمراجعة دون مبالغة، وبما لا يتجاوز الخمس ساعات يومياً، ناصحة طلبة الثانوية العامة باعتماد المراجعة اليومية للدروس الصفية بما يضمن عدم تراكمها، وعدم الخوف من “التوجيهي” بقولها ” إن تدرس تنجح”.
وقالت إنها واجهت صعوبة في امتحان اللغة الانجليزية في الفصل الأول ما اضطرها إلى الاستعانة بمعلمة دروس خصوصية في الفصل الثاني، وتطمح أن تصبح معلمة في المستقبل.
كذلك قالت الطالبة سارة زيد محمد خضر الحاصلة على المركز الثالث على متسوى المملكة بتخصص التعليم الشرعي بمعدل 86.5 من مدرسة حي الضباط التابعة لمديرية تربية الزرقاء الأولى، إنها كانت تنظم مواعيد دراستها خاصة الدراسة الصباحية عقب صلاة الفجر، بما لا يتعدى خمس ساعات يومياً، درست انجليزي ورياضيات، وأردفت ” الدروس الخصوصية لن تنفع الطالب إذا لم يكن يراجع الدروس أولا بأول”.
ووجهت سارة الشكر لمعلمتيها ميرفت أبو حويلة وأميرة التميمي لجهودهم حيث حققت في مادة المعلمة التميمي علامة كاملة 160/160، موضحة أنها تطمح إلى إكمال دراستها الجامعة والحصول على شهادة الدكتوراة في اللغة العربية وآدابها.