أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار نسوية / الأطفال والطفلات / أطفال فلسطينيون يتسولون في شوارع إسرائيل ويتعرضون للاستغلال والعنف

أطفال فلسطينيون يتسولون في شوارع إسرائيل ويتعرضون للاستغلال والعنف

 

ATFAL MUT

 

ترجمة الحدث- أحمد أبو ليلى
نشرت صحيفة هآرتس تقريرا بتاريخ 16 آب 2016 حول واقع الأطفال الفلسطينيين الذي يتسولون في شوارع دولة الاحتلال وعند الإشارات الضوئية، وكيف يتعرضون  للاستغلال والعنف.
وإلى نص التقرير
يأتي معظم أولئك الأطفال من أسر فقيرة، ويحاول نشاطاء من الجانبين مساعدتهم. لكن السؤال يظل: أي نوع من البالغين سيصبح هؤلاء الأطفال؟
بجانب شجرة كبيرة بالقرب من تقاطع كفر قرع في وادي عارة، تنتشر الأجسام على الأرض: علب الطعام الفارغة، وزوج من الأحذية البالية والكثير من صناديق الورق المقوى. ووفقا للناشطين، هذا هو واحد فقط من الأماكن التي يمكن للأطفال القادمين من الضفة الغربية النوم فيها بعد التسول في إسرائيل من أجل مساعدة أسرهم.
لسنوات، قام العشرات من الأطفال الفلسطينيين، وعلى التقاطعات المزدحمة الإسرائيلية، وخاصة في منطقة المثلث العربي وفي قرى الجليل، حيث يطلبون الصدقات أو يبيعون أشياء مثل مزيلات الروائج للسيارات أو لعب الأطفال.  أولئك الأطفال إما يأتون وحدهم أو بمساعدة من “سماسرة”، هم في بعض الأحيان يبقون لمدة شهر، ويتعرضون للعنف والكحول والمخدرات، وتتراوح أعمارهم ما بين 7 سنوات فما فوق.
وقد فشلت عدة محاولات لمعالجة هذه المشكلة، وهذا الشهر كانت هناك محاولة أخرى: رئيس لجنة الكنيست لحقوق الطفل، وعضو الكنيست زهير بهلول الذي التقى مع مسؤولين في وزارة الشؤون الاجتماعية في السلطة الفلسطينية لمناقشة هذا الموضوع. يقول إن هذا التعاون كان أول تعاون من هذا النوع.
وقال شاشا-بيتون تعهد مسؤولون فلسطينيون لطرح هذه القضية في مجلس الوزراء، وتشكيل فريق للعمل مع الإدارة المدنية الإسرائيلية وسلطات الرعاية الاجتماعية.
بدران بدران، من قرية عين السهلة في وادي عارة بالقرب من حيفا، لديه معرفة مباشرة بالمشكلة. منذ تسع سنوات كان قد لاحظ وجود أطفال من عائلات تعيش بالقرب من طولكرم، وقام بإعداد فيلم وثائقي عن الظاهرة ويتم حالياً عرض نسخة مختصرة منه، ومن المقرر في الأشهر المقبلة عرض نسخة أطول.
“يقوم الأب بإجراء اتصالات مع أرباب العمل حتى يجد الشخص الذي يناسبه ويناسب الطفل. وقال إنه يرسل الصبي مع السائق الإسرائيلي”، ويقول بدران، مضيفا إنه عند نقاط التفتيش لا يطلب الجنود إعادة الأطفال.
تكاليف الرحلة حوالي 600 شيكل (158 دولار) على الطفل الواحد. بعد وصول الأطفال يقوم السمسار بإطلاعهم على العمل وعلى العبارات التي عليهم استخدامها لحث السائقين على إعطائهم مبلغا من المال، ومن ثم يقومون بإرسالهم إلى نقاط التقاطع.
يقول بدران العبارات الأكثر شيوعا هي “والدي هو شهيد و” عائلتي فقيرة “، وأبسط عبارة هي ” ساعدني”. ويظل الطفل عند التقاطع لمدة 12 ساعة على الأقل.
أما غذاء أولئك الأطفال فهو شيء فقير للغاية: شطيرة، علبة واحدة من القشدة الحامضة وبعض التونة في أحسن الأحوال. ووفقا لبدران، فإن الطفل الواحد يكسب ما لا يقل عن 250 شيقلاً يومياً ولكن معظم الأموال لا تذهب إلى الطفل أو عائلته.
في نهاية اليوم يفتش “السمسار” الطفل ويأخذ المال، الذي يذهب ربعه إلى أهل الطفل، والباقي للسمسار في حين تظل الأغورات للطفل.

بدران بدران مخرج عن التسول أطفال فلسطينيين في الشوارع في إسرائيل وادي عارة الحدث
بدران بدران مخرج الفيلم الوثائقي عن التسول

بالنسبة للبعض هو مجرد عمل
وهناك أقلية من الأطفال عند التقاطعات ليست في الواقع من الأطفال، ولكنهن شابات يتجولن مع الاطفال الرضع. ويقول نشطاء انه يتم تأجير بعض الأطفال فقط لغرض التسول.
ويبقى الأطفال في إسرائيل لمدة شهر، وإذا كانوا لا ينامون في الغابة أو في خنادق تحت الطريق السريع فإنهم ينامون في مواقع البناء أو المساجد، على الرغم من أنهم عادة ما يطردون من هناك. وليس من المستغرب أن معظم الأطفال يأتون من عائلات فقيرة لديها العديد من الأطفال، ولكن ليس كل شيء.
وقال “هناك الأطفال الذين حقا لم يكن لديهم المال لشراء الغذاء، وهناك الأطفال الذين لديهم منزل أجمل من بيتكم مع سيارة وحمام سباحة، وللأسر هذا الأمر هو مجرد عمل”.
أفقر الأطفال هم بطبيعة الحال أكثرهم عرضة للخطر. وبالإضافة إلى العنف والكحول والمخدرات هناك مخاطر أكثر وضوحا – مثل سوء الاحوال الجوية وإمكانية التعرض للضرب من قبل سيارة.
ولكن هناك ما هو أسوأ. على سبيل المثال، في  مايو 2015 فإن صبيا يبلغ من العمر 7 سنوات والذي كان يتسول في وادي عارة وتعرض للضرب، على ما يبدو من قبل صاحب العمل، ومن ثم نقل إلى المستشفى من قبل الشرطة.
يقول بدران هناك العنف بين الأطفال أيضا. وقال “هناك خلافات بين من هم دائما عند التقاطعات. السماسرة يقتتلون فيما بينها والأطفال هم الضحايا “، كما يقول. “إذا كان الصبي أكبر فسوف يكون المهيمن.”
وأضاف إن الشرطة قالت في بيان إنها “تستثمر الجهود لمقاضاة الآباء وأرباب العمل الذين يرسلون القصر إلى الشوارع للتسول”.
يقول بدران عند زيارة التقاطعات في الشمال، فإنه من الصعب جدا إقناع الأطفال بالحديث. انهم مدربون ليهربوا كلما وقفت قوات الأمن، أو عندما يسأل شخص ما الكثير من الأسئلة. حتى عندما يجيبون على سؤال ما فإنهم لا يقولون دائماً الحقيقة. يقول بدران “السماسرة”، الذين عادة ما يكونون مسؤولين عن أربعة أو خمسة أطفال، يقفون دائما بالقرب من التقاطع ويشاهدون الأطفال والتهم الموجهة إليهم.
ويقول المحامي كارميت بولاك كوهين، المستشار القانوني للمجلس الوطني للطفل في إسرائيل: “على مدى أكثر من عقد من الزمان كنا نحذر بشأن هذه الظاهرة وندعو المجموعات ذات الصلة للعمل من أجل إنقاذ حياتهم.”
ويضيف “ولم تنفذ التوصيات التي وضعتها لجنة وزارية، وكانت لا تطبق برنامجا تجريبيا للتعامل مع المشكلة خارج. في هذه الحالة المحزنة، فإنه ليس من المستغرب أن في عام 2016 ما زلنا نجد هؤلاء القاصرين على الطريق السريع وحدهم دون حماية. لقد حان الوقت للتوقف عن الكلام والبدء في العمل”.
التسول أطفال تسول يستولون في شوارع اسرائيل عند تقاطع الطرقات في إسرائيل بدران بدران السلطة الفلسطينية الحدث

الباب الدوار
تم وضع البرنامج التجريبي والتوصيات  في عام 2011، وشملت تعاونا واسعا بين عدة مجموعات. ويقول عضو الكنيسيت شاشا بيتون إن السبب الرئيسي في ضعف البرنامج التجريبي هو عدم التعاون من السلطة الفلسطينية. “اليوم تقوم الشرطة والجيش بإعادتهم، لكن بعد ساعة نجد أنهم عند التقاطع مرة أخرى”، كما يقول.
ويقول عبد سليمة، مدير إدارة تنمية الشباب في القدس الشرقية إنه في نهاية عام 2005 وجهت إليه تهمة رعاية الأطفال الذين يتجولون في الطرق السريعة في القدس الشرقية، بما في ذلك أولئك الذين لم يكونوا مقيمين في إسرائيل. خلال السنتين الأوليين من المشروع، قال ان هنالك 120 طفلا في التقاطعات، 70 في المئة منهم من سكان مناطق  السلطة الفلسطينية. ومنذ ذلك الحين وكل عام نجد مجموعة من الأطفال – وفي بعض الأحيان أعمارهم 15 سنة، وأحيانا أكثر من 30 عاما.
ويقول العديد من الجماعات تتعاون لمعالجة هذه المشكلة. “إنهم يأتون مرتين في الأسبوع، ويتناولون الطعام، والشراب، في مجموعات لقاء ويدرسون اللغة العربية والعبرية والرياضيات. والهدف من ذلك هو إعادتهم إلى المدرسة أو العثور على وظيفة “.
ويقول سليمة إنه ساعد الآباء الذين يحملون بطاقات هوية إسرائيلية (سكان القدس الشرقية) في العثور على عمل، وتحولت مؤسسة إلى مؤسسة غير ربحية لمساعدة سكان الضفة الغربية بنفس الطريقة. وف
“[التسول] يشجع الجريمة وتعاطي المخدرات والإرهاب”، كما تقول الناشطة أريج النصرة. يوافق بدران. “الطفل الذي سلبت منه طفولته سيكبر ليكون قاسياً”، كما يقول.
في فيلمه، يمكن للمرء أن يرى كيف أن الطفل الذي تم إرساله إلى إسرائيل للتسول عندما كان في الثامنة كيف أصبح يدرب شقيقه الصغير عند التقاطع بعد سنوات قليلة. ويكون الأخر الأكبر، الذي صار كبيراً الآن، قضى وقتا في السجون الفلسطينية ويواجه محاكمة في إسرائيلي.
وتقول النصرة “أوافق على أن السلطة الفلسطينية يجب أن تتحمل المسؤولية وترعى هؤلاء الأطفال، ولكن لديهم في إسرائيل أيضا مسؤولية رعاية دولة تحت الاحتلال”.
ويعطي بدران مثالا:  قبل بناء الجدار العازل، كان رب الأسرة يعمل في نتانيا و”يتقاضى 3000 شيكل في الشهر. ولديه 12 طفلا. فجأة يجد نفسه بلا عمل، وهناك سياج، وعليه توفير القوت “.
وفقا لبهلول عضو الكنيست “في كل مرة يغلقون الجدار العازل، وسوف يخرج ناس أكثر للبحث عن وسيلة للبقاء على قيد الحياة، ولإيجاد سبل لتجاوز السياج. ما هو سياج؟ ”
على حد تعبيره، “نحن نعتمد على هذه الأمور أكثر من اللازم. يجب عليان في إسرائيل أن نتحاور مع السلطة الفلسطينة لإيجاد الحلول وليس فقطة للتشاور بشأن الترتيبات الأمنية، نحن جيران وستبقى الجيران، مع أو بدون أسوار “.