أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار نسوية / الإقتصاد والعمل / 5585 سيدة أطلقن أعمالاً تجارية في دبي خلال النصف الأول

5585 سيدة أطلقن أعمالاً تجارية في دبي خلال النصف الأول

Education-Program-Reading-in-Schools-Project-800x532

 

أسست 5585 سيدة أعمالاً تجارية متنوعة في #دبي خلال النصف الأول من العام الجاري، وذلك بحسب بيانات رخص الأعمال الصادرة عن قطاع التسجيل والترخيص التجاري في دائرة التنمية الاقتصادية. ويشمل ذلك الرخص الجديدة لـ 3181 سيدة إلى جانب إضافة نشاط اقتصادي جديد على التراخيص القائمة ل 2404 سيدة ممن يمتلكن رخصاً تجارية فعالة بشكل فردي أو كأحد الشركاء.

وتركزت مواقع الرخص التجارية لـ 2983 سيدة في منطقة ديرة، فيما استقطبت مناطق بر #دبي 2190 سيدة أعمال، إلى جانب 373 في مناطق #دبي الجديدة و 9 في حتا.

تعريف

وتستند بيانات اقتصادية #دبي على التعريف المعتمد من قبل البنك الدولي في توصيف ملكية المرأة، وينص على أن مشاركة المرأة في الملكية تشير إلى وجود امرأة واحدة على الأقل بين ملاك المشروع، في حين يُعرف قانون ملكية المرأة لمؤسسات الأعمال في الولايات المتحدة الأميركية «مؤسسات الأعمال المملوكة للنساء» بأنها المؤسسات التي تمتلك فيها امرأة واحدة أو مجموعة من النساء 51٪ على الأقل من أصولها، ويقمن فيها بأعمال الإدارة والتشغيل؛ وتعني «الإدارة» هنا اتخاذ القرارات المتعلقة بالسياسات، بينما يعني «التشغيل» المشاركة اليومية في الأعمال الإدارية.

وكانت دراسة سابقة أصدرتها دائرة التنمية الاقتصادية بدبي قد أشارت إلى وجود تشابه كبير في السمات الشخصية لرواد الأعمال من الرجال والنساء من حيث توزيع الفئة العمرية، ومستويات الطموح أو القلق حيال ريادة الأعمال، والاهتمام بالأسواق الدولية، والدوافع والتوقعات بشأن نمو مشروعاتهم.

لكنها لفتت إلى وجود تباين في طبيعة الأنشطة المختارة من قبل سيدات الأعمال واختلافات في أنواع المشروعات التي تؤسسها وتديرها المرأة، حيث تتركز الأعمال التجارية النسائية بشكل رئيسي على الأنشطة الشخصية والموجهة للمستهلك، مثل تجارة الملابس الجاهزة والعطور ومستحضرات التجميل وتجارة المنسوجات والأقمشة، وتجارة الحلي والحقائب، والصالون النسائية، بالإضافة إلى مشاغل الخياطة وتجارة التحف الفنية، وغيرها، فيما تبتعد المرأة نسبياً عن أنشطة خدمات الأعمال مثل المحاسبة وأنشطة الإنتاج التكنولوجي البسيط.

أنشطة

وتعتبر الأنشطة الاقتصادية والتجارية للمرأة قوة دافعة للتنمية والنمو الاقتصادي والرفاهية، وتلعب دوراً حيوياً في حركة المشاريع الاستثمارية والتجارية، ويأتي ذلك في ضوء الدعم الكبير الذي توليه الإمارات لتمكين المرأة وتفعيل مساهمتها في مختلف المجالات. ومن جانبها تعمل دائرة التنمية الاقتصادية في #دبي على تعزيز مساهمة المرأة اقتصادياً ودعم مشاركتها الاستثمارية، وذلك من خلال توفير الخدمات المتكاملة لها لتأسيس أو تنمية مشروعها الخاص وبناء قدراتها الإدارية، وكذلك العمل على تلبية احتياجات التطوير لرائدات الأعمال.

وقد أبرزت دراسة سابقة للدائرة مجموعة من التوصيات بهدف تعزيز دور سيدات الأعمال في حركة الاقتصاد والتجارة، وتتضمن توسيع خيارات التمويل للأعمال التي تقودها المرأة، وتوفير فرص التواصل للنساء في مؤسسات الأعمال والشبكات المهنية المتخصص لتحسين فرص وصولهن للمعلومات وزيادة تبادل الخبرات عن طريق إنشاء التجمعات لسيدات الأعمال للتواصل وتبادل الأفكار وتعزيز فرص الاستثمار والتبادل التجاري وخلق الفرص الجديدة للنمو واستخدام تلك التجمعات كوسيلة لتجميع الموارد والإمكانات.

بالإضافة إلى تعزيز فرص التواصل بين رواد الأعمال من النساء مع سيدات الأعمال الناجحات والشخصيات النسائية المرموقة في عالم الأعمال على المستوى الإقليمي والدولي، وذلك للتعلم من تجاربهن، ودعم المنتديات والفعاليات المهنية المخصص لسيدات الأعمال في مختلف التخصصات، وخاصة تلك الموجهة لأصحاب الشركات الناشئة والمشاريع الصغيرة لتعزيز فرص تبادل الخبرات ونقل المعرفة. كما أكدت الدراسة أهمية مساعدة النساء في التعرف على مصادر التمويل المناسبة لتحويل أفكارهن إلى مشاريع فعلية ومساندة المرأة في تقديم طلبات القروض، فعلى سبيل المثال، يمكن تعريف السيدات على فرص التمويل المتاحة ومساعدتهن في إعداد مقترحات التمويل.

رخص

ويبلغ عدد السيدات ممن يمتلكن رخصاً تجارية فعالة بشكل فردي أو كأحد الشركاء 44726 سيدة، مما يمثل 11.3 % من إجمالي أصحاب رخص الأعمال المسجلة في #دبي والبالغ عددهم 394950 ألف مستثمر ومستثمرة كما في 30 أبريل 2016.

وحلت المواطنات أولاً من حيث جنسية سيدات الأعمال، حيث تشكل المرأة الإماراتية 51.7 % من إجمالي ملاك الرخص التجارية من السيدات، أي 22919 مستثمرة، فيما حلت الهنديات ثانياً ب 15.7 % (6989 مستثمرة)، وجاءت سيدات الأعمال الصينيات والباكستانيات في المرتبة الثالثة ب 4.2 %، وأظهرت دراسة دائرة التنمية الاقتصادية بدبي أن 16 جنسية تستحوذ على 89.9 % من إجمالي سيدات الأعمال في #دبي، وتشمل 959 سيدة أعمال من مصر و851 من بريطانيا و688 من الفلبين و589 من المغرب و556 من أوزبكستان و494 من الأردن، و485 من لبنان، بالإضافة إلى 481 من روسيا و450 من أثيوبيا و350 من كندا و342 من السودان و332 من أميركا.

الملابس تتصدر

تأتي تجارة الملابس الجاهزة في صدارة القطاعات التي تنشط فيها سيدات الأعمال، وفق بيانات اقتصادية #دبي. حيث استقطبت 1979 سيدة أعمال، تليها تجارة العطور ومستحضرات التجميل التي استقطبت 1534، فيما اتجهت 1293 مستثمرة إلى تجارة المنسوجات والأقمشة، و1280 إلى تجارة الهدايا و1233 إلى تجارة الحلي من غير المعادن الثمينة، و1162 إلى تجارة الأحذية و1127 إلى تجارة حقائب اليد والمنتجات الهندية.و1043 إلى خياطة الملابس النسائية وتطريزها، واتجهت 1010 منهن إلى تجارة الساعات وقطع غيارها، فيما اتجهت 900 مستثمرة إلى الصالونات النسائية .