الرئيسية / إصدارات تضامن / تضامن: إنتحار فتاتين في ريعان الشباب خلال 24 ساعة يؤشر على خطورة المشاكل التي تعاني منها النساء والفتيات ولا يبحن بها

تضامن: إنتحار فتاتين في ريعان الشباب خلال 24 ساعة يؤشر على خطورة المشاكل التي تعاني منها النساء والفتيات ولا يبحن بها

116 حالة إنتحار تام خلال عام 2019

عدم وصول النساء والفتيات الى الموارد والخدمات الصحية يعتبر بيئة خصبة لتنامي الرغبة بالإنتحار

العنف والاعتداءات الجنسية يدفع العديد من النساء والفتيات الى الانتحار أو محاولة الانتحار

تعرف على أسباب ودوافع الانتحار… 621 حالة إنتحار في الأردن خلال آخر 5 سنوات

أسوأ أنواع الإكتئاب يفضي الى الإنتحار أو محاولة الإنتحار

لا أرقام رسمية حول مدى إنتشار العنف ضد الفتيات والنساء غير المتزوجات

حالتا إنتحار تام لفتاتين في ريعان الشباب في الأردن خلال 24 ساعة، حيث أقدمت شابة عشرينية في منطقة عين الباشا على الانتحار فجر اليوم الأربعاء 22/7/2020 بواسطة حبل حول العنق في منزل ذويها، فيما أطلقت فتاة (17 عاماً) النار على نفسها من مسدس في منطقة البقعة، حيث عثرت عائلة الفتاة على جثة إبنتها مصابة بعيار ناري في الرأس.

وكانت جمعية معهد تضامن النساء الأردني “تضامن” قد أعربت قبل أكثر من شهر عن قلقها البالغ من إحتمال عودة حالات الإنتحار الى الإرتفاع خلال عام 2020 بسبب جائحة كورونا، والإجراءات الإحترازية المتخذه ومن بينها منع التجول الكلي والجزئي والحجر المنزلي وتدني أو فقدان الدخل، وفقدان العديد من الأفراد لوظائفهم، وإرتفاع حالات العنف الأسري ضد النساء والفتيات. ودعت كافة الجهات المعنية الى إتخاذ التدابير المناسبة لمعالجة الآثار السلبية الناشئة عن جائحة كورونا ولا زالت، والتي قد تؤدي (لا سمح الله) الى إزدياد في حالات الإنتحار.

وتضيف “تضامن” بأن إنتحار النساء والفتيات يؤشر على خطورة المشاكل التي تعاني منها النساء والفتيات تحديداً خاصة ما تعلق منها بالصحة النفسية والعنف الأسري الذي قد يمارس ضدهن، خاصة وأنه لا يوجد في الأردن أرقاماً رسمية تبين مدى إنتشار العنف خاصة العنف الأسري بين النساء والفتيات غير المتزوجات، وبالتالي لا يمكن التعرف على حقيقة المشاكل التي يعانين منها، كما لا يمكن تقديم الدعم والإرشاد للفئات الأكثر حاجة من بينهن.

وتعاني العديد من النساء المعنفات في الأردن من إضطرابات نفسية وخاصة الإكتئاب، مما يدفعهن الى التفكير في الإنتحار أو محاولة الإنتحار خاصة وأن أغلبهن لا يبحن بمعاناتهن جراء العنف وتسيطر عليهن ثقافة الصمت، كما أن معظمهن لا يملكن الخيارات ولا تتاح أمامهن فرص للنجاة من العنف لأسباب جذرية من بينها الصور والقوالب النمطية لأدوار كل من الذكور والإناث، ولإنعدام أو ضعف إستقلالهن المالي بسبب العنف الاقتصادي، ولتسامح وتغاضي المجتمع مع مرتكبي العنف ضدهن مما يؤدي الى إفلاتهم من العقاب.

تراجع حالات الانتحار في الأردن ولأول مرة منذ 8 سنوات

وتضيف جمعية معهد تضامن النساء الأردني “تضامن” بأن التقرير الإحصائي الجنائي لعام 2019 والصادر عن إدارة المعلومات الجنائية أظهر إنخفاضاً في حالات الانتحار التام في الأردن ولأول مرة منذ سنوات، حيث وصلت حالات الانتحار التام الى 116 حالة خلال عام 2019 وبنسبة إنخفاض بلغت 18.3% مقارنة مع عام 2018.

ووقعت في الأردن خلال آخر 5 سنوات 621 حالات إنتحار تام (2015-2019) حيث سجل 113 حالة عام 2015، و 120 حالة عام 2016، و 130 حالة عام 2017، و 142 حالة عام 2018،  الى جانب تسجيل 116 حالة عام 2019.

وأصبح موضوع الإنتحار ومحاولاته خاصة بين الإناث قضية ذات أهمية بالغة بعد الإرتفاع المستمر في عدد الحالات خلال السبع سنوات الماضية (2012-2018). والإناث يشكلن حوالي 30% من حالات الإنتحار و 62% من محاولات الإنتحار، إلا أن أرقام عام 2019 تشير الى وقف الاتجاه التصاعدي لحالات الإنتحار، وتأمل “تضامن” إستمرار الإنخفاض خلال السنوات القادمة.

أسباب ودوافع الانتحار

يتبادر دائماً الى الذهن عدة أسئلة ذات علاقة بالإنتحار، لماذا يقدم الأشخاص على الإنتحار؟ وما هي الدوافع؟ وهل نحن أمام ظروف قاهرة تجعل من قتل النفس حلاً لا بديل عنه؟ وهل أسباب إنتحار الإناث ومحاولات الإنتحار هي نفس أسباب إنتحار ومحاولات إنتحار الذكور؟ ولماذا يقدم الشبان والشابات على الإنتحار؟

إن الإجابة عن تلك الأسئلة وغيرها سيقودنا بكل تأكيد الى أسباب ودوافع معينة منها المعاناة من الفقر والبطالة، والإضطرابات والأمراض النفسية، والمخدرات. لكن الواقع أن علاقة قوية جداً تربط ما بين إنتحار الإناث ومحاولات الإنتحار بينهن وبين العنف والتمييز وعدم المساواة بين الجنسين .

عالمياً فإن عدم وصول الأشخاص خاصة النساء والفتيات الى الموارد والخدمات الصحية أو حتى الوصول الضعيف اليها، يتعبر بيئة خصبة لتنامي الرغبة بالإنتحار. كما وتعاني النساء بشكل خاص من ظاهرة الإنتحار عندما ترتفع مستويات التمييز والعنف وعدم المساواة بين الجنسين في الدول التي ينتمين اليها، كما وتؤدي الإحباطات الناجمة عن تراكم وتزايد الشعور بالتهميش والعزلة الى التفكير بالإنتحار ومحاولة تنفيذه مرة تلو الأخرى.

ويعتبر من الوسائل الناجحة في الحد من حالات الإنتحار التقليل من المواد والأدوات الأكثر شيوعاً وإنتشاراً في تنفيذ الإنتحار كالمبيدات الحشرية والأسلحة النارية والوصول الى الأماكن المرتفعة أو الجسور. كما أن الإنتحار لا يرتبط دائماً بعموامل نفسية أو مرضية، وإنما قد يحدث لأشخاص يتمتعون بصحة نفسية جيدة.

وصنفت إدارة المعلومات الجنائية في مديرية الأمن العام (وهي الجهة الوحيدة في الأردن التي تمتلك معلومات تفصيلية) أسباب ودوافع الإنتحار ومحاولات الإنتحار ضمن 10 تصنيفات مختلفة ، وهي أسباب عاطفية، أسباب مالية، الفشل والاحباط، أسباب أخلاقية، خلافات عائلية، أمراض ومشاكل نفسية، خلافات شخصية، أسباب إنسانية، أسباب أخرى، وأسباب مجهولة.

إلا أن تلك التصنيفات قد تتداخل فيما بينها، وبعضها قد لا يكون معبراً عن الأسباب الحقيقية للإنتحار. فمثلاً هنالك تصنيف “خلافات شخصية” وتصنيف “خلافات عائلية” وتصنيف “أمراض ومشاكل نفسية”، فتحت أي تصنيف سيكون حال من تُقدم على الإنتحار من الإناث بسبب إعتداء أحد أفراد الأسرة عليها جنسياً، ودخولها في حالة نفسية سيئة، وهي دائمة الخلاف مع من إعتدى عليها؟.

لا بل أكثر من ذلك فإن هذه التصنيفات لا تبين وبشكل واضح حالات الإنتحار أو محاولات الإنتحار بين الإناث الناتجة عن العنف القائم على النوع الاجتماعي، وهي بالتالي ستؤدي حتماً الى إتخاذ إجراءات وقاية وحماية وحتى إجراءات علاجية وتأهيلية لا تنصب على الأسباب الحقيقية للإنتحار ومحاولاته. ولا تظهر الأرقام الواردة من إدارة المعلومات الجنائية “الدوافع” مفصلة حسب الجنس، وإنما تشمل الجنسين الذكور والإناث.

أسوأ أنواع الإكتئاب يفضي الى الإنتحار أو محاولة الإنتحار

وأكدت المنظمة الدولية على أن الإكتئاب مرض قد يصيب أي إنسان ويسبب له آلاماً نفسية تؤثر سلباً في قدرته على آداء مهامه اليومية، وقد يترك آثاراً مدمرة على علاقاته بأسرته وأصدقاءه ومعارفه وزملائه، وفي أسوأ حالاته قد يفضي الى الإنتحار. كما أن النساء يتأثرن بشكل أكبر بالإكتئاب مقارنة بالرجال، كما ويعتبر السبب الرئيسي لحالات العجز في جميع أنحاء العالم، إلا أنه وفي مقابل ذلك يعتبر الإكتئاب مرض يمكن معالجته والشفاء منه بسبب توافر العديد من وسائل العلاج الفعالة.

وتضيف “تضامن” بأنه وعلى الرغم من وجود وسائل فعالة لعلاج مرض الإكتئاب، إلا أن عوامل عديدة تساهم في عدم حصول أكثر من نصف المرضى على العلاج المناسب، ومنها نقص الموارد الذي يؤدي الى عدم الحصول على الرعاية الفعالة، وقلة أعداد الأشخاص المؤهلين والمدربين لتقديم هذه الخدمات، والوصمة الاجتماعية المرتبطة بالإضطرابات النفسية التي تطال كل من الذكور والإناث. فيما يحول التشخيص غير الصحيح لمن يعانون من الإكتئاب الى عدم تلقيهم العلاج المناسب وفي الوقت المناسب.

عالمياً… حالة إنتحار واحدة كل 40 ثانية

وتقع حالة إنتحار واحدة في العالم كل 40 ثانية، وهو موجود في مختلف دول العالم ولكنه أكثر إنتشاراً في الدول ذات الدخل المتدني أو المتوسط، ويحدث في مختلف المراحل العمرية وبين الجنسين حيث تكون نسبة الإناث المنتحرات في بعض الدول أعلى من نسبة الذكور.

ففي الدول الغنية يمثل عدد الذكور المنتحرين ثلاثة أضعاف النساء المنتحرات وتنخفض النسبة في الدول المتوسطة والمتدنية الدخل الى النصف، فيما تشكل حالات الإنتحار 50% من جميع الوفيات الناجمة عن العنف ضد الذكور، بينما تشكل 71% من جميع الوفيات الناجمة عن العنف ضد النساء. كما أن إلغاء العديد من الدول لتجريم الإنتحار ساعد في نجاة العديد منهم لطلبهم المساعدة دون خوف.

وتختلف معدلات محاولات الإنتحار بين الذكور والإناث ما بين الدول، وبشكل عام فإن معدل إنتشار محاولات الإنتحار المبلغ عنها لمن هم فوق 18 عاماً ذكوراً وإناثاً هي 4 لكل 1000 نسمة في جميع الدول. وبمقارنة ذلك مع حالات الإنتحار الكاملة لمن هم فوق 18 عاماً، نجد بأن مقابل كل حالة إنتحار واحدة هنالك 20 محاولة إنتحار. 

منير إدعيبس – المدير التنفيذي

جمعية معهد تضامن النساء الأردني

22/7/2020