الرئيسية / أخبار تضامن / دورة تدريبية لمنتدى الناخبات الأردنيات 2020 “صوتك بيفرق”

دورة تدريبية لمنتدى الناخبات الأردنيات 2020 “صوتك بيفرق”

عقدت جمعية معهد تضامن النساء الأردني الأربعاء 14 تشرين الأول دورة تدريبية متخصصة لمنتدى الناخبات الأردنيات: صوتك بيفرق عبر تطبيق “زووم” الإلكتروني وضمن مشروعها “عين على النساء في الانتخابات” الممول من الوكالة الإسبانية عاون والإنماء الدولي في إطار برنامج EU-JDID برنامج دعم الاتحاد الأوروبي للمؤسسات الديمقراطية والتنمية.

ومنتدى الناخبات وهو تجمع افتراضي على منصات التواصل الاجتماعي للنساء والفتيات كأفراد وكائن سياسي مواطنة وناخبة، وقد أطلقته جمعية “تضامن” في إطار مشروعها عين على النساء في الانتخابات 2020  بهدف تعزيز مشاركة النساء والفتيات بالعملية الانتخابية كمرشحات وناخبات وتطوير بيئة داعمة للنساء بصفتهن قادرات على التغيير.

 ووفقا لمنسقة مشروع عين وأعمال الدورة التدريبة شفاء أبو سمرة فان الدورة التدريبية هدفت الى تعزيز قدرات النساء والفتيات للمشاركة بفعالية بالعملية الانتخابية كمرشحات وناخبات إضافة الى الدعوة والتشجيع لزيادة التمثيل النسائي في العملية الانتخابية لتحقيق المساواة بين الجنسين في الحملات الانتخابية.

وأكدت المستشارة والرئيسة التنفيذية لجمعية تضامن الأستاذة أسمى خضر في تقدمة ترحيبية ان المشاركة بالعملية الانتخابية وممارسة الحق بالاقتراع وبحرية هي مسؤولية وطنية وقالت “شكل البرلمان هو ما نختاره نحن، وممارسة هذا الحق بمسؤولية وجدية سيؤدي الى مجلس نيابي مهتم بحياتنا وحقوقنا وعليه فالممارسة الانتخابية تحتاج الى معرفة تامة لمن نقترع من حيث الفكر والتوجهات والمواقف السابقة والبرنامج الانتخابي إضافة الى ضرورة التقيد بإجراءات الصحة والسلامة الرسمية من فيروس كورونا. لافتة الى ان النساء يشكلن 52 % من مجموع الناخبين والناخبات وهذا يعني ان النساء قادرات على إحداث التغيير وقالت “صوتك بيفرق”.

وقدم المنسق العام للرقابة على الانتخابات من منظور النوع الاجتماعي الدكتور احمد العجارمة حول المشاركة السياسية ومفهومها العام ومشاركة المرأة في الحياة السياسية وحقوقها السياسية والتشريعات والمواثيق الدولية والوطنية ذات العلاقة لافتا الى ان التحدي الاقتصادي هي اهم المعيقات أمام النساء للمشاركة في الحياة السياسية وخاصة كمرشحات برلمان إضافة الى تحديات اجتماعية وتشريعية والتي يمكن التغلب عليها بالوعي وبإزالة جميع أشكال التمييز ضد النساء إضافة الى التمكين والتنشئة الأسرية والتعليمية.

وقدمت عضوة الهيئة الإدارية في جمعية تضامن الأستاذة كلثم مريش حول اثر التنميط الاجتماعي لدور المرأة في المشاركة بالانتخابات فيما قدمت المحامية سلام الزعبي حول أهمية مشاركة النساء في الانتخابات. وتقدمه من الإعلامي ياسين القيسي حول مفهوم المواطنة الفاعلة وانعكاساتها في تعزيز المشاركة بالانتخابات.

وتخلل الدورة التدريبية تقدمة حول “السلامة الرقمية” ونصائح وإرشادات بالمجال قدمتها ممثلة تضامن شهد الطبال.  واختتمت الدورة التدريبية بمداخلات ومناقشات من ناشطات ومهتمات معمقة في موضوع الانتخابات وأهمية المشاركة السياسية الفاعلة والحرة والمسؤولة والجادة للنساء والفتيات لتحقيق التغيير المستدام المنشود وفي حياة ديمقراطية راغدة.