الرئيسية / إصدارات تضامن / “عين على النساء” : تضمنت البرامج الانتخابية لأغلب المترشحات (92% منهن) قضايا تشريعية ورقابية

“عين على النساء” : تضمنت البرامج الانتخابية لأغلب المترشحات (92% منهن) قضايا تشريعية ورقابية

حوالي ثلثا المترشحات يعتقدن بأن برامجهن الانتخابية مراعية للنوع الاجتماعي

أكثر من نصف المترشحات دعت برامجهن الانتخابية الى تولي النساء للمواقع القيادية

واحدة من كل ثلاث مترشحات لم يتضمن برنامجها الانتخابي تمكين أو زيادة المشاركة الاقتصادية للنساء

76% من المترشحات طرحن برامج انتخابية بطريقة القراءة والسرد

ثلاثة من كل خمس مترشحات تضمنت برامجهن الانتخابية تقديم الخدمات والوعود

أجرى تحالف “عين على النساء لمراقبة الانتخابات من منظور النوع الاجتماعي والذي تقوده جمعية معهد تضامن النساء الأردني “تضامن”، أجرى دراسة مسحية استهدفت أكثر من ثلث النساء المترشحات للانتخابات لمجلس النواب التاسع عشر (36% منهن) في كافة الدوائر الانتخابية الـ 23، بهدف التعرف على برامجهن الانتخابية الى جانب التوجهات والتحديات التي رافقت عملية ترشحهن ومواقف الأسرة والمجتمع من ذلك.

حوالي ثلثا المترشحات يعتقدن بأن برامجهن الانتخابية مراعية للنوع الاجتماعي

وتناولت الدراسة رصداً لبرامج المترشحات الانتخابية، حيث أظهرت النتائج بأن 68% من المترشحات يؤيدن أن لغة الخطاب في برامجهن الانتخابية مراعية للنوع الاجتماعي وداعمة لإدماج ذوي وذوات الإعاقة، ومراعية لكبار وكبيرات السن والفئات الأكثر تهميشاً في الخطط النسوية، سواء البرامج المنشورة الكترونياً أو تقليدياً. فيما تعتقد 32% من المترشحات بأن لغة الخطاب في البرامج الانتخابية غير مراعية للنوع الاجتماعي، وأنها كانت لغة عامة وركزت على الجانب الاقتصادي من ناحيتي التشريع والرقابة.

أكثر من نصف المترشحات دعت برامجهن الانتخابية الى تولي النساء للمواقع القيادية

وذكرت 56% من المترشحات بأن برامجهن الانتخابية تدعو الى تمكين النساء من تولي المناصب والمواقع القيادية، فيما أفادت 44% منهن بأن برامجهن لم تتضمن ذلك. وذكرن بأن النساء في أشد الحاجة في الوقت الحالي الى الاهتمام بتشغيلهن وتخفيض نسب البطالة بينهن.

واحدة من كل ثلاث مترشحات لم يتضمن برنامجها الانتخابي تمكين أو زيادة المشاركة الاقتصادية للنساء

ويضيف تحالف “عين على النساء” بأن 36% من المترشحات أفدن بأن برامجهن الانتخابية لم تتضمن تمكين أو زيادة المشاركة الاقتصادية للنساء، كون برامجهن كانت عامة ولم تدخل في التفاصيل، وكان بعضها يركز على تمكين الشباب وخفض البطالة بين الذكور. فيما أفادت 64% من المترشحات بأن برامجهن الانتخابية طرحت موضوع التمكين الاقتصادي للنساء.

76% من المترشحات طرحن برامج انتخابية بطريقة القراءة والسرد

كما أظهرت الدراسة بأن 76% من المترشحات أفدن بأن طريقة طرح برامجهن الانتخابية كانت بطريقة القراءة والسرد، فيما أفادت 24% منهن بأن طرح برامجهن الانتخابية ينم عن فهم وتبني للبرامج، وعن وعي كامل للقضايا المطروحة والحلول المقترحة لها (60% منهن)، فيما ذكرت بعضهن بأن برامجهن شملت القضايا الهامة دون تقديم حلول واقعية (40% منهن).

أغلب المترشحات يعتقدن بأن برامجهن الانتخابية شملت قضايا تشريعية ورقابية

وأفادت معظم المترشحات (92% منهن) بأن برامجهن الانتخابية تناولت قضايا تتعلق بالدور التشريعي والرقابي لمجلس النواب، فيما أفادت 8% منهن بأن برامجهن لم تتضمن ذلك.

وقالت بعض المرشحات بأنهن سيعملن في حال فوزهن على النهوض بالحياة السياسية والديمقراطية في الأردن وترسيخ مبدأ سيادة القانون وحقوق الإنسان، وتغيير آليات تشكيل الحكومات، وتعديل قوانين الانتخاب والأحزاب السياسية وتفعيل دورها، وتحصين السلطة القضائية لضمان تحقيق العدالة، وتعديل التشريعات التي تمس الطبقة الفقيرة، والمراقبة على تطبيق التشريعات على الوجه الأمثل.

ثلاثة من كل خمس مترشحات تضمنت برامجهن الانتخابية تقديم الخدمات والوعود

هذا وذكرت 68% من المترشحات بأن برامجهن الانتخابية تضمنت قضايا تتعلق بتقديم الخدمات والوعود، فيما لم تتضمن برامج 32% منهن هكذا قضايا.

وأفادت من تضمنت برامجهن قضايا خدمية بأنهن يهدفن الى رفع مستوى الخدمات في مناطقهن وفي كافة مناطق الأردن، وبأنه لا يمكن تحسين معيشة المواطنين والمواطنات دون رفع مستوى الخدمات المختلفة المقدمة لهم. وكان هنالك بعض البرامج الانتخابية التي تضمنت وعود تقليدية عامة لا تتناول قضايا معينة.

برنامج “عين على النساء”

9/11/2020