الرئيسية / أخبار نسوية / الشباب / “الشباب العرب” يوصي بإدراج مساقات مدرسية تعزز التبادل الثقافي واحترام الأديان

“الشباب العرب” يوصي بإدراج مساقات مدرسية تعزز التبادل الثقافي واحترام الأديان

الاميرة سمية بنت الحسن خلال رعاية سموها حفل اختتام مؤتمر الشباب العرب الدولي 35 أمس - (بترا)

عمان – أوصى مشاركون بمؤتمر الشباب العربي الدولي 35 بضرورة إدراج مساقات في المناهج المدرسية تعزز مفاهيم التبادل الثقافي واحترام الأديان، واعتماد طرق تفاعلية إبداعية في التدريس، وإضافة مواد تتناول مهارات الحياة والقيادة والتواصل.
جاء ذلك خلال أعمال المؤتمر الذي رعته سمو الأميرة سمية بنت الحسن أول من أمس، مندوبة عن جلالة الملكة نور الحسين.
وقدم المشاركون في المؤتمر، الذي عقد تحت شعار “الابتكار والقيادة” توصياتهم التي سترفع الى هيئة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” وصندوق الأمم المتحدة للسكان والمؤسسات والجهات ذات العلاقة.
وطالبوا الحكومات بتشكيل مجالس رقابة لتطبيق ما جاءت به اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل، واهمية ضمان العدالة الاجتماعية لكلا الجنسين من خلال قانون يحمي حق المرأة في المجال الاقتصادي والاجتماعي، ووضع قوانين من شأنها الحد من التعدي على البيئة وتشجيع اعادة التدوير واعتماد مصادر الطاقة المتجددة في جميع نواحي الحياة، اضافة الى بناء المصانع بعيداً عن المناطق السكنية والأراضي الزراعية تجنباً للتلوث البيئي.
والمؤتمر الذي نظمه المركز الوطني للثقافة والفنون في مؤسسة الملك الحسين بالشراكة مع “اليونيسف” ووزارة التربية والتعليم استمر سبعة ايام بمشاركة وفود من الامارات، الباكستان، البحرين، تونس، السعودية، كوسوفو، العراق، فلسطين، قطر، الكويت، لبنان، ليبيا، مصر، هولندا والاردن.
وتضمن حفل الختام كلمة للمديرة العامة لمؤسسة التنمية الاسرية في الامارات مريم الرميثي تناولت عمق العلاقات بين البلدين.
ووصفت نائبة ممثل “اليونيسف” في الاردن ايتي هجنز المؤتمر بانه منصة رائعة تمكننا من تقوية الشراكة مع الشباب والشابات الفاعلين عن طريق بناء مهاراتهم والعمل معهم على تنمية الإبداع من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة والسلام في المنطقة.
من جانبها، أعربت المديرة العام للمركز الوطني للثقافة والفنون، مديرة المؤتمر لينا التل عن فخرها بمسيرة المؤتمر الذي يحظى برعاية موصولة من جلالة الملكة نور الحسين مؤسسة ورئيسة مجلس أمناء مؤسسة الملك الحسين وعلى مدى 35 عاما.
وتبنى المركز مبادرة الطالبين راشد الوشاح من الأردن ومعاذ التركستاني من السعودية اللذين شاركا في مؤتمر الشباب 33 العام 2013، وذلك استكمالا لرسالة المبادرة الوطنية التطوعية “كل خطوة بتعمل فرق” المنبثقة عن المؤتمر.
وكرمت الأميرة سمية الحسن عددا من الشركاء والداعمين لاعمال المؤتمر، ومنهم عصام زواوي كأحد مؤسسي المؤتمر من العام 1986 ولغاية 1995، اضافة إلى الفنانين سفير وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الاونروا” للنوايا الحسنة محمد عساف وفرح سراج. -(بترا)