الرئيسية / الإرشاد والمساعدة القانونية / مركز عفت الهندي للإرشاد والخدمات القانونية والاجتماعية

مركز عفت الهندي للإرشاد والخدمات القانونية والاجتماعية

تأسس مركز “عفت” للإرشاد والخدمات القانونية والاجتماعية في عام 2000، ويعتبر أحد أبرز المشاريع التي تتبناها جمعية معهد تضامن النساء الأردني منذ ذلك الوقت ولغاية الآن، حيث يقوم المركز على تقديم المساعدة والمساندة للنساء ضحايا العنف الأسري والمجتمعي من خلال التدخل على أساس المشورة والمساعدة الفاعلة والسريعة على مختلف المحاور؛ الاجتماعية والاقتصادية والقانونية والصحية والنفسية والقضائية وفق الآليات المتاحة، وذلك بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة سواء الرسمية أو الأهلية أو منظمات المجتمع المدني العاملة في مجالات مشابهة.

أهداف المركز:

تتمثل أهداف المركز في الوقاية والحد من حالات انتهاك القانون والحقوق الإنسانية ومن حالات الظلم والتمييز والعنف الذي تتعرض له النساء والأطفال، وتمكين عدد متزايد من ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان وضحايا العنف والتمييز من معرفة حقوقهم والتمسك بها والدفاع عنها والحصول على العدالة والإنصاف في مواجهة منتهكي هذه الحقوق وذلك من خلال:

  1. مساندة ومساعدة ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان من النساء والأطفال وضحايا العنف والتمييز بشكل خاص.
  2. توفير الإرشاد والمعلومات المناسبة لتمكين هؤلاء النساء والأطفال من استخدام سبل الإنصاف القانوني والإداري والاجتماعي المتاحة والاستفادة منها.
  3. توفير خدمات المساعدة والتمثيل القانوني والقضائي والإداري لغير القادرين على تحمل نفقات هذه الخدمات وخاصة لقضايا الأحوال الشخصية للمسلمين وللطوائف المسيحية، وقضايا العمل والتأمينات الاجتماعية، وقضايا الأحداث، والقضايا الجزائية، وقضايا الإقامة والجنسية…الخ.
  4. نشر الوعي بالحقوق الإنسانية والقانونية للنساء والأطفال وبوسائل الحماية والعمل على الوقاية والحد من كافة أنواع وأشكال العنف والتمييز وانتهاك الحقوق.

خدمات المركز:

مركز عفت الهندي مركز متخصص بتقديم المساعدة للنساء والأطفال وخصوصًا ضحايا العنف الأسري والمجتمعي وفق الآليات المتاحة، حيث يوفر الخدمات الآتية:

  1. خدمات الإرشاد القانوني والاجتماعي والاستشارة القانونية.
  2. التمثيل القضائي أمام المحاكم النظامية والشرعية المختصة.
  3. خدمات الإرشاد الهاتفي والإرشاد الفردي والجماعي.
  4. خدمات المتابعة لمعاملات الدوائر الرسمية والمؤسسات الأهلية للنساء والأطفال ضحايا العنف أو انتهاكات حقوق الإنسان.

وتقدم هذه الخدمات من خلال فريق من المحاميات والأخصائيات الاجتماعيات. وقد بلغ عدد المستفيدات الإجمالي من خدمات مركز عفت للإرشاد والخدمات القانونية والاجتماعية منذ تأسيسه في سنة 2000 ولغاية 31/12/2017 (4665) مستفيدة.

أعداد المستفيدات من خدمات مركز عفت للإرشاد والخدمات القانونية والاجتماعية
منذ تأسيسه في سنة 2000 ولغاية 31/12/2018

السنة أعداد المستفيدات من خدمات مركز عفت
2000 285
2001                                        154                                      
2002 199
2003 331
2004 348
2005 309
2006 307
2007 225
2008 209
2009 300
2010 210
2011 256
2012 137
2013 256
2014 295
2015 278
2016 259
2017 307
2018 292
المجموع 4957

إجراءات التعامل مع الحالات المسترشدة:

في مجال الوقاية:

  1. توفير المعلومات في مجال القانون وحقوق الإنسان والمجالات الأخرى ذات العلاقة وإتاحتها ونشرها.  
  2. توفير المعلومات حول الخدمات الرسمية والأهلية المتاحة.
  3. تنفيذ برامج توعوية متنوعة كالمحاضرات، والدورات التدريبية، والورشات، واللقاءات العامة.
  4. توثيق وجمع وإتاحة ونشر المعلومات الإحصائية المناسبة.
  5. إعداد النشرات التعريفية والإرشادية وتوزيعها.
  6. استخدام المعلومات الموثقة في حملات من أجل تطوير وتعديل التشريعات والسياسات والتدابير المطبقة لتحقيق أعلى قدر من الوقاية.

في مجال الخدمات الفردية:

  1. استقبال الحالات هاتفيًا وشخصيًا.
  2. الاستماع وتقديم المساندة المعنوية.
  3. توثيق الحالة ودراستها وعرض الخيارات المتاحة للحالة والحلول المقترحة وفقًا لخصوصية كل حالة ولمتطلبات القانون والظروف الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ذات الصلة.
  4. إجراء الزيارات الميدانية اللازمة للمتابعة.
  5. تقديم الاستشارة القانونية والإرشاد الحقوقي والاجتماعي.
  6. تقديم خدمات المرافقة إلى المحاكم أو الدوائر أو الجهات المعنية الرسمية والأهلية عند الضرورة.    
  7. تقديم خدمات التمثيل القانوني أمام القضاء للنساء الفقيرات.
  8. الإحالة إلى برامج وخدمات أخرى متاحة لدى الجمعية مثل؛ برنامج وئام للمصالحة والتوفيق العائلي والاجتماعي، أو لدى غيرها من الجهات الرسمية والأهلية. 

في مجال الرعاية اللاحقة:

  1. تقييم الإجراءات السابقة.
  2. الاتصال الهاتفي بصورة دورية.
  3. الزيارات الميدانية والمنزلية.
  4. المساعدة في تأمين التحاق المستفيدة بأي من برامج التأهيل المتاحة. 
  5. ربط المستفيدات بأنشطة المركز والجمعية.

في مجال التدخل والوساطة والمصالحة:

تتبنى الجمعية تنفيذ برنامج وئام للمصالحة والتوفيق العائلي والاجتماعي، وهو أحد أبرز الآليات المتبعة في المركز، وتقوم فكرة هذا البرنامج على اتباع أسلوب التدخل والتحكيم والوساطة للوصول إلى اتفاق ودي بين الأطراف المتنازعة، وهو يساهم في حل النزاعات بشكل عام وخصوصًا النزاعات ذات الطابع الأسري والعائلي، ويمتاز هذه البرنامج بقبوله اجتماعيًا وانخفاض تكلفته من الناحية الاجتماعية والاقتصادية مقارنة بتكلفة رفع القضايا القانونية.

منهجية العمل مع النساء والفتيات ضحايا العنف في مركز عفت للإرشاد والخدمات القانونية والاجتماعية:

يرحب المركز باستقبال كافة النساء والفتيات والأطفال ضحايا العنف والتمييز ويؤكد على التزامه بتقديم كافة الخدمات الاجتماعية والقانونية والمتابعات الإدارية لمحتاجيها الذين يراجعون المركز مباشرة أو عبر الهاتف أو عبر الموقع الإلكتروني للمركز.

ويحترم المركز كافة القواعد المهنية المتعلقة بطبيعة عمله بما في ذلك؛ الالتزام بالخصوصية والسرية وحق الاختيار، والوضوح والنزاهة والصدق في التعامل مع القضايا والحالات، واحترام الكرامة الإنسانية وتقبل الاختلاف بما يضمن احترام وحماية الحقوق الإنسانية للجميع.

منهجية التعامل مع الحالات:

  1. يستقبل ويقابل المركز كافة ضحايا العنف خصوصًا من النساء والأطفال سواء التي تراجع المركز مباشرة أو من خلال التحويل بموجب مذكرات التفاهم مع المؤسسات الأخرى، ومن خلال الزيارات الدورية لمراكز إصلاح وتأهيل النساء، ومن خلال وسائل الإعلام المختلفة.
  2. يقدم المركز خدمات المساندة والدعم المعنوي، الإرشاد القانوني والاجتماعي والنفسي لكافة الفئات بشكل مجاني.
  3. يفعل المركز برنامج الوساطة والتدخل (وئام) لحل الخلافات العائلية والأسرية بشكل ودي من خلال إعداد اتفاقيات مصالحة بين الأطراف المتنازعة مع الحفاظ على الحقوق الإنسانية لكل الأطراف، وضمانات تكفل للنساء ضحايا العنف ممارسة حقوقهن وحمايتها بموجب التشريعات الوطنية.
  4. يتابع المركز المعاملات الإدارية والمتابعات المتعلقة بقضايا الفئات المستهدفة مباشرة أو عبر الهاتف أو من خلال المراسلات و/أو إعداد لوائح الدعاوى… وغيرها من الإجراءات ذات العلاقة بشكل مجاني.
  5. يتبنى المركز القضايا النظامية والشرعية والكنسية للنساء والفتيات ضحايا العنف والتمييز بشكل مجاني للفقيرات وبأتعاب رمزية للمقتدرات، ويتبنى المركز بشكل خاص قضايا نزيلات مراكز الإصلاح والتأهيل.

أسس قبول الحالات في برنامج وئام للمصالحة والتوفيق العائلي والاجتماعي:

حيث أن جمعية معهد تضامن النساء الأردني قد تبنت برنامج وئام للمصالحة والتوفيق العائلي والاجتماعي منذ العام 2000 بالشراكة مع مؤسسة ميزان “مجموعة القانون من أجل حقوق الإنسان”، وتسعى منذ ذلك الوقت إلى تطبيقه سواء بالتعاون مع ميزان أو بشكل منفرد، فقد تم وضع الأسس والشروط اللازمة لتطبيقه على الحالات التي تراجع الجمعية والمتمثلة بـِ:

  • تتلقى الجمعية شكاوى المواطنين خصوصًا النساء والفتيات والناشئة عن انتهاكات حقوق الإنسان في إطار الأسرة.
  • تقوم الأخصائية الاجتماعية باستقبال الحالة وتعبئة الملف الخاص بالمشكلة مع الأخذ بعين الاعتبار تسجيل كافة البيانات والمعلومات بما في ذلك أسماء الأشخاص الذين يُمكن التعاون معهم في حل المشكلة.
  • تقوم الأخصائية الاجتماعية بشرح فكرة البرنامج وآليات عمله للحالة، وفي حال وافقت على تفعيل البرنامج توقع على إقرار بالموافقة على ذلك.
  • عندما تقرر الحالة الموافقة على تفعيل البرنامج تقوم الأخصائية الاجتماعية و/أو المحامية بالاتصال بالطرف الثاني في النزاع وتطلب منه الحضور إلى الجمعية بعد تقديم موجز عن أهداف الجمعية وعن برنامج وئام.
  • يحدد موعد لاستقبال الطرف الثاني وتعقد جلسة معه بوجود كل من الأخصائية الاجتماعية والمحامية، حيث يتم تسجيل كافة المعلومات والبيانات الجديدة على أن يتم تقديم شرح وافٍ حول منهجية البرنامج والهدف منه ومناقشة المشكلة والحلول المقترحة والمتاحة، ويعطى الطرف الثاني فرصة للتفكير لغايات حل المشكلة وفقًا للتصور الموجود والمقترح والموافق عليه من قبل الطرف الأول (الحالة).
  • في حال تمت موافقة الطرفين على تفعيل برنامج وئام للمصالحة والتوفيق العائلي والاجتماعي، يعرض عليهما قائمة بأسماء الخبيرات/ الخبراء المقترحين، ويعطى كل طرف حرية اختيار خبير/ة على أن يقوم فريق البرنامج باختيار الخبير/ة الثالث/ة .
  • بعد تحديد هيئة الخبراء يتم عرض ملف المشكلة عليهم بهدف إعطاء تحليل شمولي للمشكلة وبالتالي اقتراح الحلول الأكثر مناسبة وملاءمة لظروف الحالة خلال مدة أقصاها أسبوع من تاريخ تسليمهم الملف.
  • تعرض الحلول والمقترحات التي قدمتها لجنة الخبيرات/ الخبراء على الأطراف سواء منفردين أو مجتمعين حسب الأحوال مع شرح تفصيلي من قبل الأخصائية الاجتماعية حولها، وتعطي الأطراف مهلة يومين للتفكير واختيار الحل الأكثر ملاءمة لهم .
  • في حال قبول الأطراف لأحد الحلول المقترحة يسير فريق عمل الجمعية بإجراءات المصالحة واللجوء إلى استشارة الخبيرات/ الخبراء كلما اقتضت الحاجة ذلك .
  • يعقد فريق الجمعية ما يلزم من جلسات الإرشاد والمتابعة بهدف التوصل بصورة ودية إلى حلول تضمن حقوق الأطراف وترفع الظلم عن الضحايا وتتيح فرصة لإحلال الوئام محل الخصام على قاعدة ومبادئ العدل والإنصاف والانتصار للمظلوم وتمكين الظالم من إعادة النظر بمسلكه وتعديله.
  • في حال تم التوصل إلى اتفاق بين الأطراف المتنازعة تقوم المحامية بتنظيم اتفاقية مصالحة مكتوبة تتضمن مقدمة وبنود تعبر عن مضمون ما تم الاتفاق عليه يوقع عليها كل من الأطراف وشاهدين، ويعطى كل طرف نسخة منها وتحفظ نسخة في الملف .
  • في حال فشل مساعي المصالحة تبلغ لجنة الخبيرات/ الخبراء والهيئة الإدارية بذلك ليصار إلى اتخاذ القرار المناسب.

وقد بلغ عدد المستفيدات بنجاح من برنامج وئام للمصالحة القانونية والاجتماعية في مركز عفت منذ الفترة (2000 – 2002) ولغاية 31/12/2017 (796) مستفيدة.

أعداد المستفيدات بنجاح من برنامج وئام للمصالحة القانونية والاجتماعية

 في مركز عفت منذ الفترة (2000 – 2002) ولغاية 31/12/2018

السنة أعداد المستفيدات بنجاح من برنامج وئام
2002-2000 72
2003 55
2004 43
2005 94
2006 86
2007 98
2008 48
2009 37
2010 48
2011 23
2012 10
2013 27
2014 45
2015 38
2016 38
2017 34
2018 46
المجموع 842