ختام فعاليات مؤتمر الشباب والتكنولوجيا الــ21

4146

 

 

اختتمت يوم الإثنين الموافق 28/8/2023 في البحر الميت  فعاليات مؤتمر الشباب والتكنولوجيا الــ 21 بعنوان: الحماية الرقمية للفئات الأكثر هشاشة الذي نظمته جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن" وبالشراكة مع اللجنة الدولية للإغاثة واستمرت فعالياته 3 أيام، بمشاركة (100) مشارك/ة.

وهدف المؤتمر إلى زيادة الوعي لدى فئة الشباب فيما يتعلق بالجرائم الإلكترونية والاستخدام الآمن للجميع وتحديدًا للفئات الأكثر هشاشة من (اللاجئات، المعيلات للأسر، الناجيات مع العنف، الأطفال والطفلات، كبار وكبيرات السن، ذوي/ ذوات الإعاقة)، والإضاءة على التشريعات الوطنية والاتفاقيات الدولية ذات العلاقة، الجهود الرسمية والوطنية في مناهضة الجريمة الإلكترونية، دور منظمات المجتمع المدني في نشر الوعي والوقاية من الوقوع في الجريمة الإلكترونية.

وفي الجلسة الافتتاحية أكدت الأستاذة نهى محريز رئيسة الهيئة الإدارية في تضامن على أن  فئة الشباب بحاجة إلى الدعم من خلال اشراكهم في مجالات الحياة وصناعة القرار والقضايا المجتمعية، وتخصيص برامج ودورات موجهة لهم لصقل مهاراتهم وتزويدهم بالمعرفة من خلال مؤسسات المجتمع المدني ومؤسسات القطاعين الحكومي والخاص، وذلك لأن الثروة البشرية ما زالت مستمرة وفئة الشباب بازدياد. وأضافت بأننا نعيش في قرية صغيرة جراء ما يحصل من تطور تكنولوجي وثورة معرفية أصبحنا فيها مجبرين على التفاعل والتواصل من خلال هذا العالم الرقمي ، إلا أن هناك فئة من الأشخاص الذين تنازعهم أنفسهم إلى الشر فتجدهم يستخدمون هذا العالم لارتكاب الجرائم وتهديد غيرهم والاحتيال عليهم وغيرها من أنواع الإنتهاكات المختلفة. 

 

وفي كلمة اللجنة الدولية للإغاثة أشار الأستاذ نهار المشاقبة إلى أن المؤتمر فرصة لتبادل الأفكار والرؤى حول دور التكنولوجيا في زيادة أو تقليل ظاهرة العنف بشكل عا م والعنف ضد النساء  والفتيات بشكل خاص. وأشار بأنه يأمل مشاركة الأمثلة الناجحة والتجارب الملهمة التي تُظهر كيف يمكن أن تكون التكنولوجيا وسيلة للتحول الاجتماعي الإيجابي وكيفية العمل معًا على تطوير استراتجيات تكنولوجية تعزز من حقو ق النساء وتقوي مواجهتهن للتحديات.