تضامن تعقد اجتماعًا تنسيقيًا مع تجمع لجان المرأة الوطني لعرض أنشطة مشروع "صوّت" لتفعيل دور المرأة والشباب في المشاركة السياسية

154
largeImg

عقدت جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن" اجتماعًا تنسيقيًا مع الشريك المحلي " تجمع لجان المرأة الوطني" JNFW، لعرض أنشطة مشروع "صوّت" لتفعيل دور المرأة والشباب في المشاركة السياسية بدعم من منظمة روتجرز الهولندية، بحضور  فريق المشروع من جانب "تضامن"، وعطوفة الأمينة العامة لجمعية تجمع لجان المرأة الوطني الأستاذة ربى مطارنة، ومنسقة المشاريع ومسؤولة شؤون المقار المهندسة دعاء العمري.

في البداية رحبت الأستاذة إنعام العشا المديرة التنفيذية ومستشارة الجمعية بالحضور  وركزت على العمل التشاركي من خلال أهمية توحيد الأولويات الوطنية والعمل على تحقيق الأهداف مع شركاء محليين، وعرضت العشا تجربة تضامن في المرحلة السابقة ضمن "تحالف عين على النساء" وهو تحالف يتضمن الرقابة على الانتخابات من منظور النوع الاجتماعي بمشاركة الشباب لمنحهم خبرة وتجربة فريدة، بالإضافة على تفعيل منتدى الناخبات الأردني.

واستعرضت الأستاذة رنا أبو السندس مديرة البرامج والأنشطة في "تضامن" التجارب السابقة لتضامن في تحالف عين على النساء والرقابة من منظور النوع الاجتماعي، وأهم الدروس المستفادة من أجل تحسين وتطوير العمل في المرحلة القادمة.

وعرضت  مسؤولة  المشروع زهور غرايبة من جانب "تضامن" أهم الأنشطة التي يجري العمل على تنفيذها مع تجمع لجان المرأة الوطني، مثل الاجتماعات مع الشركاء، ومراقبة الانتخابات من منظور النوع الاجتماعي، وحملات المناصرة وكسب التأييد من جانب التصميم والتنفيذ الميداني، والحملات الإعلامية، ومؤتمرات الشباب والتكنولوجيا والتي تحمل طابع المشاركة السياسية، ومختلف الأنشطة في إطار المشروع.

من جانبها أكدت عطوفة الأستاذة ربى مطارنة الأمينة العامة لتجمع لجان المرأة على أهمية هذا المشروع لأن الهدف الذي سيتم تحقيقه مشترك بين التجمع وتضامن، ومن خلاله سيتم بذل مزيدًا من الجهود لمنح النساء والشباب خبرات مختلفة ومتنوعة للمشاركة السياسية، بالإضافة إلى أهمية العمل مع النساء المرشحات للانتخابات النيابية المقبلة.

عرضت الأستاذة هناء رمضان مسؤولة إدارة الإعلام والاتصال  في تضامن ومنسقة المشروع في المرحلة السابقة أهم الأنشطة التي جرى تنفيذها وأولويات الشباب في العمل الشبابي والسياسي، حيث تناولت أبرز الأنشطة مثل مؤتمر تقارب الأجيال السابق، والدراسة البحثية التي أجريت حول العنف، جلسات رفع الوعي بشكل خاص التي جرى فيها محاضرات وندوات حوارية بين صناع القرار والشباب في الشأن السياسي.

مسؤولة المتابعة والتقييم الدكتورة أماني السرحان عرضت المؤشرات الرئيسية للمشروع والمخرجات والأهداف التي يجب تحقيقها والتي لا بد من أن تصب في المشاركة السياسية، وأن خطة المشروع تتضمن استهداف 3 مستويات؛ الشباب، صناع القرار، مؤسسات المجتمع المدني.

 

جمعية معهد تضامن النساء الأردني

3/6/2024