تضامن: لجنة وضع المرأة "الأممية" تعقد دورتها السابعة والستون في الفترة من 6 آذار إلى 17 آذار/ مارس 2023

494

تضامن: على أجندة وضع المرأة "الابتكار والتغيير التكنولوجي والتعليم في العصر الرقمي لتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات"

45.1% من مستخدمي الإنترنت في الأردن من الإناث عام 2021

تضامن تشارك في دورة لجنة وضع المرأة لعام 2023 إلى جانب العديد من المؤسسات الوطنية والعالمية

استخدام التكنولوجيا الحديثة وتمكين المرأة يساهم في الحد من الآثار السلبية للتغيرات المناخية على النساء والفتيات والعنف ضدهنّ

تساهم التكنولوجيا الحديثة  في تمكين المرأة اقتصادياً وتوفير المزيد من فرص العمل

 

تعقد لجنة وضع المرأة الأممية دورتها الـ67 منتصف شهر آذار القادم وسوف تنظر في المواضيع ذات الأهمية والأولوية "وهي الابتكار والتغيير التكنولوجي والتعليم في العصر الرقمي لتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات"، وفي هذا الإطار سيتم استعراض "التحديات والفرص في تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين النساء والفتيات الريفيات ( الاستنتاجات المتفق عليها للدورة الثانية والستين)".

كما وتشير جمعية معهد تضامن النساء الأردني " تضامن" أن لجنة وضع المرأة في دورتها السابعة والستون ستكون في الفترة من 6 إلى 17 آذار/ مارس 2023، يشارك فيها ممثلو الدول الأعضاء وكيانات الأمم المتحدة، والمنظمات غير الحكومية المعتمدة من المجلس الاقتصادي والاجتماعي من جميع مناطق العالم، وتشارك "تضامن" إلى جانب العديد من المؤسسات الرسمية غير الحكومية فيها من حول العالم.

الابتكار والتغيير التكنولوجي والتعليم في العصر الرقمي لتحقيق المساواة بين الجنسين

إن التحول الرقمي واستخدام التكنولوجيا الحديثة في الدول التي تشهد نقلة نوعية في شكل وحجم الاقتصاد ومواكبة التطور والتحديث هو أحد عناصر تحقيق التنمية المستدامة 2023، وخاصة أهداف التنمية المستدامة التي تؤكد على المساواة بين الجنسين وتحقيق تكافؤ الفرص كالهدف الخامس والذي يشير إلى "المساواة بين الجنسين"، كما وإن تحقيق أهداف التنمية المستدامة تؤدي إلى القضاء على الفقر، وحماية البيئة والمناخ، وضمان تمتع السكان في كل مكان بالسلام والازدهار.

وتؤكد "تضامن" أن الأردن يسعى بشكل مستمر لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بما فيها المساواة بين الجنسين، ومن الجدير بالذكر أن التعديلات الدستورية التي أقرت عام 2022 وفي مقدمتها اضافة كلمة الأردنيات للفصل الثاني من الدستور، واضافة إلى المادة 6 من الفصل الثاني "تكفل الدولة تمكين المرأة ودعمها للقيام بدور فاعل في بناء المجتمع بما يضمن تكافؤ الفرص على أساس العدل والإنصاف وحمايتها من جميع أشكال العنف والتمييز"، حيث تؤكد هذه التعديلات على سعي الدولة الأردنية إلى تحقيق المزيد من العدالة والمساواة بين الجنسين، وذلك في إطار رؤية التحديث واستجابة لمطالب مؤسسات المجتمع المدني.

وتضيف "تضامن" إن اللجوء إلى استخدام التكنولوجيا الحديثة يحد من التأثير السلبي للتغييرات المناخية على النساء والفتيات كالتي تؤثر على تمكينهنّ الاقتصادي وتحد من قدرتهنّ في الوصول إلى الموارد، وحسب تقديرات الأمم المتحدة للبيئة تشير إلى أن 80% من المشردين بسبب تغير المناخ هنّ من النساء، حيث أن النساء في هذه الأوضاع أكثر عرضة للعنف، بما في ذلك العنف الجنسي، والتزويج القسري.

تساهم التكنولوجيا الحديثة  في تمكين المرأة اقتصادياً وتوفير المزيد من فرص العمل

تنوه "تضامن" على أن التحديثات التي تشهدها الدولة الأردنية تحديثات شاملة بما فيها التحول الرقمي والتكنولوجيا في كافة الخدمات المقدمة إلى المواطنين والمواطنات، حيث أن التحول الرقمي هو الاتجاه الصحيح لممارسة الأعمال في مجال التنمية والنمو الاقتصادي بشكل مستدام، وخاصة النساء اللواتي يعملنّ في مجال ريادة الأعمال، حيث يدعم ويساعد التحول الرقمي النساء على ممارسة أعمالهنّ الريادية والمشروعات المتوسطة والصغيرة بأقل تكلفة وجهد ممكن، مما يساهم في الحد من خطر العنف الاقتصادي والجسدي والنفسي على النساء والفتيات.

كما تساهم التكنولوجيا الحديثة في تمكين المرأة اقتصادياً وتوفير مزيداً من فرص العمل والتي تساعدها على الخروج من الأدوار والأنماط التقليدية، حيث أن الأدوار الاجتماعية والأدوار الأسرية المركبة التي تقع على عاتقهنّ تؤدي إلى الحد من مشاركتهنّ الاقتصادية في مجالات سوق العمل.

وأشارت بعض الدراسات في مجال التحول الرقمي وتمكين المرأة وتحديداً إذا كانت التقنيات الاجتماعية يمكن أن تكون مصدرًا للتمكين مما يؤدي إلى المساواة، حيث أن استخدام منصات التكنولوجيا الاجتماعية لدعم الأعمال، توفر التمكين الاقتصادي بنجاح، كما أن فرص العمل في العصر الرقمي متنوعة والتي تساعد المرأة على تحقيق المساواة بشكل أكبر في سوق العمل والأسواق المالية وريادة الأعمال.

45.1% من مستخدمي الإنترنت في الأردن من الإناث

وفي الأردن يشير مؤشر تكنولوجيا المعلومات، وحسب مسح استخدام وانتشار الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في المنازل 2021، الصادر عن وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة بالتعاون مع دائرة الإحصاءات العامة، أن نسبة توافر الهاتف النقال بنوعيه العادي والذكي لدى الأسر في عام 2021 بلغت 99.2%، مقابل 98.9 عام 2018، كما أظهرت النتائج أن 93.3% من الأسر يتوفر لدى أحد أفرادها هاتفاً ذكياً في عام 2021، وأكثر من ثلثي الأسر 27.8% لديها أجهزة حاسوب وملحقاته، وكان الاستخدام الأكثر للحاسوب هو لأغراض البحث والتعليم والتدريب وبنسبة 66.4%.

وارتفعت نسبة الأفراد الذين يستخدمون الانترنت وأعمارهم 5 سنوات فأكثر بعض النظر عن المكان والوقت من 65.2% عام 2018 إلى 86% عام 2021، حيث بلغ استخدام الذكور 54.9% مقابل 45.1% من المستخدمات إناث.

 وبين المسح أن الموقع الأكثر استخداماً من بين مواقع التواصل الاجتماعي هو الواتس أب، تلاه الفيسبوك بنسبة 79.5% و77.1% على التوالي.

وتبين "تضامن" أن النسب تظهر وصول النساء في الأردن للإنترنت وامتلاكهنّ الأدوات التي يستطعنّ من خلالها الوصول للفضاء الالكتروني، على الرغم من أن نسبة النساء أقل من نسبة الرجال؛ إلا أن "تضامن" تأمل بأن وصول النساء للأنترنت يتم بسهولة وبعيداً عن الاستخدام غير الآمن الذي يهددهنّ ويخترق من خصوصياتهنّ، مما يجعلهنّ ضحايا للعنف الإلكتروني.

 

جمعية معهد تضامن النساء الأردني

زهور غرايبة - باحثة في تضامن

5-3-2023

 

أترك تعليقاًpen