د. الاغا: العنف الاقسى الواقع على المرأة هو عنف الاحتلال الاسرائيلي

1866
largeImg
فهرس
رام الله - المملكة الاخباري أعلنت د. هيفاء الاغا وزيرة شؤون المراة  ان العنف الاقسى الواقع على المراة هو عنف الاحتلال الاسرائيلي وومارساته القمعية على الحواجز والاحتلال منوهة بانه الاحتلال الوحيد في العالم وفي القرن الواحد والعشرين وان المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية مطالبة بانهاء الاحتلال. وذلك في افتتاح ورشة عمل حول "اللجنة الوطنية العليا لمناهضة العنف/واقع وافاق" في قاعة احد فنادق مدينة اريحا بحضور التنمية الاجتماعية د.ابراهيم الشاعر, وسابين ميخائيل مديرة هيئة الامم المتحدة للمراة في فلسطين, وتوماس اندرسون مدير صندوق الامم المتحدة للسكان, وقاضي محمكة الاستئناف الشرعية/القدس الشيخ ناصر القرم, واعضاء اللجنة الوطنية العليا لمناهضة والممثلين لمختلف الوزرات والمؤسسات ذات العلاقة.وقالت الاغا ان ظاهرة العنف ضد المراة عالمية وفي فلسطين المراة الفلسطينة لها تاريخ طويل من المعاناة والنضال ضد الاحتلال وممارسات العنف الاحتلالي والاقتصادي وعلى الحاجز وان كان المجتمع الفلسطيني يدفع الثمن, واضافت الى جانب وجود عنف اسرى من قبل المجتمع الفلسطيني يقع على المراة نتيجة بعض المفاهيم وتقاليد مجتمعية خاطئة والفقر والضائقة الاقتصادية منوهة ان 45% من العنف الاسري لسبب اقتصادي وفي غزة نتيجة الحصار والاغلاقات ارتفعت نسبة الطلاق مؤخرة لتصل 12 حالة يوميا, وشدد الاغا على حرص القيادة الفلسطينية ووزارة شؤون المراة والوزارت الشريكة والاعضاء باللجنة العليا على مناهضة العنف ضد المراة ورفع الخدمات المقدمة وايجاد قوانين وتشريعات وتعزيز دور وسائل الاعلام في الحديث وابراز حجم المشكلة لمحاربة الظاهرة والحد منها منوهة بالخطوات الجادة والعملية والتي ترجمت على ارض الواقع كالمصادقة على الخطة الاستراتيجية لمناهضة العنف وحماية الاسرة من العنف, والتحويل الوطني لقضايا العنف  وتكالم الادوار بيتنة مختلف الوزرات والمؤسسات الشريكة والعضو في هذا الهم الوطني مؤكد ان التحدي الذي نعمل ترجمته كوزارة ومؤسسلات شريكة تقليل الفرق بين ما يقال وبين ما يمارس باقول وترجمة ذلك على ارض الواقع مثمنة دور هيئة الامم المتحدة وصندوق الاسكان وعدد من الدول الصديقة والمانحة والدعمة لتوجهات وامال الشعب الفلسطيني بالتحرر والبناء المؤسسي. ووجه وزير التنمية الشاعر تحية تقدير واجلال للمراة الفلسطينية المناضلة والشهيدة والاسيرة وام الشهيد والاسير مؤكدلا ان وزارة التنمية تولي المراة اهتماما خاصا وفيما يتعلق ببرامج الحماية وان مبدا سيادة القانون والاليات المؤسسية المتعلقة مشيرا اننا في فلسطين قطعنا شوطا فيما يتعلق بتحويل والتعامل مع ضحايا العنف وايجاد بيوت امنة للنساء المعنفة رغم الامكانات المحدودة منوها بالتعاون والتكامل القائم مع الشرطة والمؤسسات ذات العلاقة وتضافر الجهود بين القطاع العام والمجتمع المدني والقطاع الخاص والى وجود ملاذات امنة للنساء المعنفات في بيت لحم ونابلس واريحا وبرامج للتمكين الاقتصادي والاجتماعي بوزارة التنمية الاجتماعية بالشراكة مع مؤسسات ذات العلاقة. وتجدثت ميخائيل الممثل الخاص للامم المتحدة حول برامج الوصول الى العدالة وبرنامج تعزيز وتمكين النساء مشيرة الى مسودة قانون حماية الاسرة في فلسطين وتطوره ونوهت ميخائيل ان فلسطين الاولى بالعالم العربي والتي تضم نيابة متخصصةو بالنظر في قضايا العنف على المراة. واضافت انه يجرى الاعداد لافتتاح مركز خدمات موحد في رام الله لسهولة وسرعة التعامل مع الحالات المعنفة"المركز يضم (خدمات صحية واستشارة قانونية وحماية الشرطة) وتحدث اندرسون حول التعاون القائم بين مختلف الاطراف وكذلك مع صندوق الامم المتحدة للاسكان وعن افتتاح مركز صحي في حلحول وفي اريحا لتقديم الخدمات والعلاج الصحي للحلالات التي تتعرض للعنف  مؤكد اهمية تعزيز العمل المشترك على ارض الواقع ومعربا عن امله بمواصلة المانحون والدعم الخارجي دعمهم للبرامج والخطط في هذا الاطار. وتحدث عدد من الخبراء والاختصاصيون في الجلسة الاولى حول تقرير لجنة التشريعات العادلة للنوع الاجتماعي ونظام التحويل الوطني وملاحظلاتهم حول الاستراتيجية الوطنية لمناهضة العنف والحاكمية والايتدامة. كما جرى تقسيم الحضور الى مجموعات لنقاش النظام الداخلي للجنة الوطنية العليا لمناهضة العنف, ومن المقرر ان تختتم الورشة اعملاها غدا الخميس بمناقشة الية تفعيل اللجنة الوطنية لمناهضة العنف وعرض النظام الداخلي المعدل للجنة والخروج بنتائج وتوصيات تحكم عمل اللجنة للفترة القادمة. وتجد الاشارة ان اللجنة العليا تضم 15 عضوا ممثلا عن مختلف الوزارات وديوان القضاء والاتحاد العام للمراة ومكتب الرئيس الى جانب وزارة التنمية والشؤون الاجتماعي ووزارة شؤون المراة والصحة والتعليم والعدل والداخلية والاعلام والاوقاف.
المصدر - دنيا الوطن
أترك تعليقاًpen