الرئيسية / إصدارات تضامن / تضامن: تسنيم توجه نداءاً عبر الفيسبوك لحمايتها وأسرتها من عنف والدها الذي لم يأبه للتعهد الذي وقَع عليه أمام إدارة حماية الأسرة

تضامن: تسنيم توجه نداءاً عبر الفيسبوك لحمايتها وأسرتها من عنف والدها الذي لم يأبه للتعهد الذي وقَع عليه أمام إدارة حماية الأسرة

وفي الوقت الذي توكد فيه جمعية معهد تضامن النساء الأردني “تضامن” تحركها لاتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية تسنيم وأسرتها فإنها تدعو كافة الجهات المعنية الى تأمين الحماية لتسنيم وأسرتها واتخاذ كل ما يلزم قانوناً لوقف العنف الممارس من قبل والدها

وجهت الشابة تسنيم كسواني رسالة استغاثة عبر صفحتها على الفيسبوك لحمايتها وأسرتها من عنف والدها الذي لم يأبه للتعهد الذي وقع عليه أمام إدارة حماية الأسرة وقام بقطع الماء والكهرباء عن أسرته للضغط عليهم من أجل إسقاط دعوى النفقة ودعوى إفساد الرابطة الزوجية.

وفي الوقت الذي توكد فيه جمعية معهد تضامن النساء الأردني “تضامن” تحركها لاتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية تسنيم وأسرتها، فإنها تدعو كافة الجهات المعنية الى تأمين الحماية لتسنيم وأسرتها واتخاذ كل ما يلزم قانوناً لوقف العنف الممارس من قبل والدها، وضمان حياة آمنة وخالية من العنف لكل من تسنيم وأسرتها.

وقالت تسنيم عبر صقحتها “يا كل حدا بعرفنا يا أهل امي ويا أهل ابوي، اللي الكل أتخلى عنا و ما سأل عنا. اليوم اللي اسمه ابوي أجى فزر مواسير المي و قطع علينا الكهربا عشان يرعبنا عشان بس طالبنا بأبسط حقوقنا و رفعنا قضية نفقة عشان بدنا مصاري نوكل ونشرب اللي طول عمره حارمنا من كل اشي و من أبسط حقوقنا اللي عمره ما شرى إلنا لبسة عيد. انا بحكي من عندي انا تسنيم أنه ما علينا أمان وحياتنا بخطر والشرطة وحماية الأسرة ما عملولنا إشي بس وقعوه على تعهد وما ومش شايف حدا. ولانه امي رافعة على صاحبته الختيارة اللي عمرها ٧٤ سنة  قضية افساد رابطة زوجية و هو بده بكل الطرق  امي تتنازل عن قضيتها وعن قضية النفقة اللي ما كان يصرف علينا وبعنا اغراض من الدار عشان نوكل ونشرب. وهيو  بهدد بكرة بده يجي يخلع ساعة المي وساعة الكهربا عشان يخلينا بلاهم ونتنازل عن النفقة، وحكى بالحرف الواحد أنه عشان يخلص الختيارة من القضية. انا هيني بخبركم أنه هو معرض حياتنا للخطر وبده ايانا نعيش برعب. والله لو بوصلها للملك لأنزل كل يوم شو بعمل فينا حتى نلاقي الامان ويبعد عنا مشان الله الكل ينشر عنا و يساعدنا  وانشوروها عند الكل.” 

يذكر بأنه وبتاريخ 16/5/2017 نشر في الجريدة الرسمية رقم (5460) القانون رقم (15) لعام 2017 “قانون الحماية من العنف الأسري” والذي دخل حيز التنفيذ إعتباراً من تاريخه. وعرّف العنف الأسري على أنه “الجرائم الواقعة على الأشخاص التي يرتكبها أحد أفراد الأسرة في مواجهة أي من أفرادها”.

وقد عرّفت المادة (3) أفراد الأسرة لغايات هذا القانون على أنهم الزوج والزوجة، والأقارب بالنسب حتى الدرجة الثالثة، والأقارب بالمصاهرة حتى الدرجة الثانية، والأقارب بالنسب من الدرجة الرابعة والقارب بالمصاهرة من الدرجتين الثالثة والرابعة شريطة الإقامة في البيت الأسري (المكان الذي يقيم فيه أفراد الأسرة عادة)، والطفل المشمول بحضانة شخص طبيعي أو أسرة بديلة وفقاً لأحكام التشريعات النافذه. وفرضت المادة 4 من القانون على مقدمي الخدمات الصحية أو التعليمية أو الاجتماعية في القطاعين العام والخاص، إلزامية التبليغ عن أي حالة عنف أسري واقعة على فاقد الأهلية أو ناقصها حال علمه أو إبلاغه بها، كذلك التبليغ عن الجنايات إذا كان المتضرر كامل الأهلية، في حين يكون التبليغ بموافقة المتضرر كامل الأهلية إذا كان الفعل يشكل جنحة. ويترتب على مقدمي الخدمات في حال مخالفة ذلك الحبس مدة لا تزيد عن أسبوع أو بغرامة لا تتجاوز 50 ديناراً أو بكلتا العقوبتين.

وتتولى إدارة حماية الأسرة النظر في جميع الشكاوى المتعلقة بالعنف الأسري، وعلى كل الجهات الأخرى تحويل جميع الحالات الواردة اليها سواء من خلال الشكاوى أو الإخبار الى إدارة حماية الأسرة (المادة 6). ويمكن لإدارة حماية الأسرة إجراء تسوية في النزاع بموافقة الطرفين، إلا إذا كان الفعل يشكل جناية حيث يتوجب إحالتها الى المدعي العام المختص (المادة 7).

وأعطت المادة 11 من القانون للمحكمة المختصة الحق في تضمين أي من التدابير التالية في قرار المصادقة على التسوية، وهي إلزام مرتكب العنف الأسري القيام بخدمة للمنفعة العامة لمدة لا تزيد عن 40 ساعة، أو الحظر على مرتكب العنف الأسري إرتياد أي مكان أو محل لمدة لا تزيد عن ستة أشهر، أو إلحاق أطراف النزاع ببرامج أو جلسات تأهيل نفسي أو إجتماعي لمدة لا تزيد عن ستة أشهر.

وألزم القانون المحكمة المختصة النظر في قضايا العنف الأسري بصفة الإستعجال، حيث لا يجوز تأجيل الجلسات لأكثر من 3 أيام على أن يتم الفصل فيها خلال 3 أشهر إذا كانت قضايا جنح ولم يتم تسويتها أو رفضت تسويتها أو لم يتم المصادقة على قرار تسويتها (المادة 15).

ومن باب حماية المتضرر أو أي من أفراد الأسرة، فقد أعطى القانون الحق للمحكمة المختصة وبناءاً على الطلب إصدار أمر الحماية والذي قد يكون بعدم التعرض أو عدم الإقتراب من المكان أو عدم الإضرار بالممتلكات الشخصية أو بالتمكين من دخول البيت الأسري لأخذ الممتلكات الشخصية، أو أي أمر حماية آخر من شأنه توفير الحماية الفاعلة (المادة 16). ونص القانون على أن جميع الإجراءات والمعلومات المتعلقة بقضايا العنف الأسري والتي تنظر أمام أي جهة بما فيها المحاكم بالسرية التامة (المادة 18).

وتشير “تضامن” الى أن تشديد العقوبات على مرتكبي الجرائم ضد النساء والفتيات والطفلات وكبار السن، وضمان عدم إفلاتهم من العقاب، لن يكون كافياً لوحده للحد و/أو منه هكذا جرائم ما لم تتخذ إجراءات وقائية تمنع حدوث الجرائم وعلى كافة المستويات بدءاً من الأسرة ومحيطها. كما أن الحماية من العنف وأشد أنواع العنف قساواة ألا وهو القتل، تتطلب إجراءات وقائية تعالج الشكاوى الواردة لمختلف الجهات المعنية وتأخذها على محمل الجد، وإن إقرار قانون الحماية من العنف الأسري سيساهم في الحد من هذه الجرائم.

وتدعو “تضامن” الى تكثيف العمل على برامج إرشاد ومساعدة إجتماعية وصحية وقانونية، مع التركيز على الجانب النفسي الذي لم يأخذ الإهتمام اللازم بإعتباره مؤشراً هاماً من مؤشرات إحتمالية إستخدام الفرد للعنف بكافة أشكاله وأساليبه. وتطالب “تضامن” بتوفير برامج الإرشاد والعلاج النفسي مجاناً وفي جميع محافظات المملكة.

كما أن الجانب الإقتصادي وفي ظل الظروف الحالية يدعونا الى التوسع في تقديم الخدمات الإرشادية لتشمل الجوانب المالية والمهنية، من خلال تقديم الإقتراحات والحلول لطالبي الخدمة فيما يتعلق بوسائل وطرق التوفيق ما بين متطلبات المعيشة اليومية للأسرة والدخل الذي تحصل عليه، وتوجيههم ذكوراً وإناثاً لتفادي العقبات والمشكلات التي قد تعترضهم في سبيل وقف دائرة العنف المرتبطة بهذا الجانب.

ولا بد من تفعيل أنماط التحكيم الإجتماعي كبرامج التوفيق العائلي والوساطة الأسرية لحل الأزمات والمشكلات العائلية قبل وقوع الجرائم والتي لها دور هام وحاسم في منع العنف ضمن إطار الوقاية، وعدم الإنتظار لحين وقوع الجرائم لكي تبدأ الوساطة والإجراءات الصلحية والعشائرية. 

منير إدعيبس – المدير التنفيذي

جمعية معهد تضامن النساء الأردني

15/9/2021