الرئيسية / إصدارات تضامن / تضامن : النساء اللاتي يرأسن أسرهن في الأردن أقل قدرة على إمتلاك السلع والأجهزة المعمرة

تضامن : النساء اللاتي يرأسن أسرهن في الأردن أقل قدرة على إمتلاك السلع والأجهزة المعمرة

67

40% من الأسر في الأردن تتوفر ليها سيارة خاصة
11% من الأسر تمتلك سخاناً شمسياً
108% من الأسر لديها هاتفاً نقالاً (عادي وذكي) و 9% من الأسر لديها هاتفاً أرضياً
النساء يرأسن 249 ألف أسرة في الأردن وبنسبة 12.8%
الغالبية العظمى من الأسر الخاصة في الأردن تمتلك (فرن/طباخ/غاز)، إلا أن محافظة المفرق سجلت ما نسبته 80% من الأسر التي تمتلك ذلك، حيث تعتمد بعض الأسر على إستخدام الحطب كبديل للغاز نظراً للطبيعة السائدة في المحافظة.
وبحسب الدراسة التحليلية الصادرة عن دائرة الإحصاءات العامة عام 2017 بعنوان “الظروف السكنية وخصائص الأسرة”، فإن 4 أسر من بين كل عشرة أسر تمتلك جهاز ميكروويف، وكانت النسبة الأعلى في محافظة العاصمة (46.6%) وأقلها في محافظة المفرق (14%). كما أن أسرة واحدة من بين كل خمس أسر يتوافر لديها مكيف نتيجة للتغير المناخي
وتشير جمعية معهد تضامن النساء الأردني “تضامن” الى أن 40.1% من الأسر تتوافر لديها سيارة بغض النظر عن نوعها، وكانت أعلاها في محافظة العقبة (46.7%) وأقلها أيضاً في محافظة المفرق (26.8%). كما تبين بأن 25% الأسر الأردنية التي ترأسها نساء تمتلك سيارة مقابل أكثر من نصف الأسر الأردنية التي يرأسها الذكور.
وشمل التعداد العام للسكان والمساكن 2015 سؤالاً حول إمتلاك جلاية صحون كمؤشر على الرفاه الاجتماعي للأسرة، وتبين بأن من بين كل ألف أسرة هنالك 28 أسرة يتوفر لديها جلاية صحون، وكانت أعلاها في محافظة العاصمة حيث تمتلك هذه السلعة 45 أسرة من بين كل ألف أسرة وبنسبة بلغت 4.5%.
وعلى الرغم من أهمية إستخدام الطاقة الشمسية بيئياً وتوفيراً مادياً، إلا أن عدد الأسرة التي تمتلك سخاناً شمسياً شهدت تراجعاً حيث تمتلك 11.2% من الأسر سخاناً شمسياً عام 2015 مقارنة بـ 13.7% من الأسر عام 2004، ويعود ذلك الى ارتفاع عدد الأسر بنسبة 98%، حيث تمتلك 217205 أسر سخاناً شمسياً مقارنة مع 128683 أسرة عام 2004. وتمتلك 68.9% من الأسر لمبات توفير الطاقة تماشياً مع الحلول الذكية لإنارة المنازل.
ويلاحظ بأن الإناث اللاتي يرأسن أسرهن أكثر ميلاً لإمتلاك سخان شمسي حيث بلغت 12.8% مقارنة مع 10.9% للأسر التي يرأسها الذكور.
وإنخفض عدد الأسر التي تمتلك هاتفاً أرضياً بشكل حاد، حيث تمتلك 9.1% من الأسر هاتفاً أرضياً عام 2015 مقارنة مع 44.3% من الأسر عام 2004. بينما نجد 108.8% من الأسر تمتلك هاتفاً نقالاً (62.9% هواتف ذكية و 45.9% هواتف عادية). كما أن أسرة واحدة من بين كل خمس أسر لديها إشتراكاً للإنترنت، وكانت أعلاها في محافظة العاصمة (30.2%) وأقلها في محافظة معان (7.6%).
يشار الى ميل الذكور الأردنيين الذين يرأسون أسرهم الى إمتلاك الهواتف النقالة الذكية أكثر من الإناث اللاتي يرأسن أسرهن. فيما تميل الإناث اللاتي يرأسن أسرهن الى إمتلاك الهواتف الأرضية أكثر من الذكور الذين يرأسون أسرهم.
ومن بين كل ثمانية أسر هنالك أسرة واحدة تمتلك كمبيوتراً لوحياً وبنسبة بلغت 12.8%، وكانت أعلاها في محافظة العاصمة (17.3%) وأقلها في محافظة المفرق (5%). فيما وصلت نسبة الأسر التي تمتلك جهاز كمبيوتر شخصي أو محمول 25.2%.
يشار الى أن عدد الأسر الخاصة بلغ مليون و 941.903 ألف أسرة مع إستثناء حوالي 15.576 ألف أسرة لم تكتمل بياناتها، ترأس الذكور مليون و 692.662 ألف أسرة، فيما ترأست الإناث 249.241 ألف أسرة وبنسبة وصلت الى 12.8%.
وتضيف “تضامن” الى أنه كلما إرتفع عدد أفراد الأسرة إنخفض عدد الأسر التي ترأسها نساء، فالنساء يرأسن 56066 أسرة عدد أفرادها فرداً واحداً، و 49199 أسرة عدد أفرادها إثنين، و 41984 أسرة عدد أفرادها (3)، و 33373 أسرة عدد أفرادها (4)، و 26145 أسرة عدد أفرادها (5)، و 20874 أسرة عدد أفرادها (6)، و 9388 أسرة عدد أفرادها (7)، و 5335 أسرة عدد أفرادها (8)، و 2702 أسرة عدد أفرادها (9)، و 1296 أسرة عدد أفرادها (10)، و 693 أسرة عدد أفرادها (11)، و 831 أسرة عدد أفرادها (12)، و 219 أسرة عدد أفرادها (13)، و 157 أسرة عدد أفرادها (14)، فيما إرتفعت عدد الأسر التي ترأسها نساء والتي يزيد عدد أفرادها عن (15) فرداً الى 979 أسرة.
كما أن معظم الأسر التي ترأسها نساء تعيش في المناطق الحضرية (229388 أسرة)، فيما تعيش (19853 أسرة) في المناطق الريفية. ويبلغ عدد أفراد الأسر التي ترأسها نساء 857278 فرداً من الذكور والإناث.
وتؤكد “تضامن” على أن البيانات تبين وبوضوح أن النساء اللاتي يرأسن أسرهن أقل قدرة على إمتلاك السلع والأجهزة المكلفة من الذكور الذين يرأسون أسرهم, ويعتبر ضعف المشاركة الاقتصادية للنساء وحرمانهن من الميراث والتملك ومن الوصول الى الموارد من الأسباب الهامة والرئيسة لذلك، وترسخ ظاهرة “تأنيث الفقر”.
منير إدعيبس – المدير التنفيذي
جمعية معهد تضامن النساء الأردني
20/2/2017