الرئيسية / إصدارات تضامن / تضامن: أي جهود لحماية حقوق الإنسان لا سيما في ظل جائحة كورونا يجب أن تأخذ بالحسبان حقوق الإنسان للنساء والفتيات

تضامن: أي جهود لحماية حقوق الإنسان لا سيما في ظل جائحة كورونا يجب أن تأخذ بالحسبان حقوق الإنسان للنساء والفتيات

احتفل العالم يوم 10/12/2021 بيوم حقوق الإنسان تحت شعار “المساواة – الحد من التفاوتات والدفع قدماً بإعمال حقوق الإنسان”، وهو ذات علاقة بالمادة الأولى من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان التي تنص على “يولد جميع الناس أحراراً ومتساوين في الكرامة والحقوق, وهم قد وهبوا العقل والوجدان وعليهم أن يعاملوا بعضهم بعضاً بروح الإخاء”.

وتشير جمعية معهد تضامن النساء الأردني “تضامن” الى أن حقوق النساء هي جزء لا يتجزأ من حقوق الإنسان، وأن أي جهود لحماية هذه الحقوق لا سيما في ظل جائحة كورونا يجب أن تأخذ بالحسبان حقوق الإنسان للنساء، بإعتبارهن الأكثر تأثراً بتداعيات الجائحة في جميع المجالات، خاصة الصحية والتعليمية والوظيفية، وعانين ولا زلن من العنف والتمييز والتهميش والاستغلال والاقصاء.

وتذكر “تضامن” بتوصيات مجلس حقوق الإنسان واللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة، والتي قدمت للحكومة الأردنية، وتدعو الى تنفيذ تلك التوصيات وعلى وجه الخصوص المتعلقة بحقوق النساء والفتيات لتكون على رأس الأولويات خاصة وأن تنفيذها سيمكنهن سياسياً وإجتماعياُ وإقتصادياً وثقافياً وسينعكس إيجاباً على حياتهن وحياة أسرهن ومجتمعاتهن المحلية ، وسيعزز مكانة الأردن الدولية.

هذا وقدم مجلس حقوق الإنسان في جنيف 226 توصية للأردن بعد مناقشة تقريره الثالث للإستعراض الدوري الشامل حول حقوق الإنسان في المملكة بتاريخ 8/11/2018 ، قبل الأردن 149 توصية ورفض 77 توصية (أحيط الأردن علماً بها)، حيث بلغت نسبة التوصيات المقبولة 66% من مجمل التوصيات المقدمة من 95 دولة حول العالم، قدمت خمس دول عربية توصيات خاصة بالنساء والفتيات وهي الكويت وقطر والعراق والجزائر وتونس. 

وبتحليل التوصيات يتبين بان هنالك 95 توصية تتعلق بحقوق النساء والفتيات في الأردن وشكلت ما نسبته 42% من مجمل التوصيات، وافق الأردن على 59 توصية منها (39.5% من مجمل التوصيات المقبولة)، وأحيط علماً (رفض) بـ 36 توصية (46.7% من مجمل التوصيات التي لم يقبلها الأردن).

وفيما يتعلق بحقوق النساء والفتيات، ومن خلال تحليل التوصيات الخاصة بهن، فقد تبين بأن التوصيات المقبولة وعددها 59 توصية شملت 16 موضوعاً وهي حسب مرات تكرارها: الإتجار بالبشر (12 تكراراً) وشكل 20% من التوصيات المقبولة المتعلقة بالنساء، والحماية من العنف (8 تكرارات)، والعاملات المنزليات (6 تكرارات)، والتعليم والاستراتيجيات (5 تكرارات لكل منهما)، والعنف الأسري والعمل وتزويج الأطفال والتمييز ضد المرأة (3 تكرارات لكل منهم)، والقدرات المؤسسية والوصول الى العدالة والمشاركة السياسية والتوعية (تكراران لكل منهم)، ودور الإيواء والوصول الى مواقع صنع القرار والمساواة بين الجنسين (تكرار واحد لكل منهم).

أما التوصيات غير المقبولة المتعلقة بالنساء والفتيات وعددها 36 توصية شملت 17 موضوعاً، وكانت مواضيعها الأكثر تكراراً إلغاء تزويج الأطفال (9 تكرارات)، وجنسية أبناء الأردنية المتزوجة من أجنبي (6 تكرارات)، وسحب التحفظات على إتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (5 تكرارات)، والتوقيع على البروتوكول الإختياري لإتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة وتعديل المادة 6 من الدستور الأردني لإضافة كلمة “الجنس” (تكراران لكل منهما)، والمصادقة على إتفاقية رقم 189 الخاصة بالعمل المنزليين وتجريم الإغتصاب الزوجي وإلغاء المادة 340 من قانون العقوبات المتعلقة بجرائم “الشرف” والحقوق الجنسية والإنجابية والمساواة في الولاية والوصاية وإلغاء عقوبة الزنا وإلغاء الوصاية على النساء والأطفال وسن تشريع خاص لمكافحة التمييز وتهيئة ظروف تمكين النساء وموائمة التشريعات مع إتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (تكرار واحد لكل منهم). 

منير إدعيبس – المدير التنفيذي

جمعية معهد تضامن النساء الأردني

13/12/2021