أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار نسوية / الإقتصاد والعمل / الاردنية ايات عمر من مدرسة حكومية الى وكالة ناسا الامريكية

الاردنية ايات عمر من مدرسة حكومية الى وكالة ناسا الامريكية

13075bd1577cfc65dfb522c5579fe192

من مدرسة ام حبيبة الثانوية للبنات خرجت الشابة الاردنية ايات عمر بافكارها التكنولوجية لتثبت للعالم اجمع بان الشباب الأردني والعربي قادرون على تخطي حدود الكرة الارضية بفكرهم وابداعاتهم.

عشقت عالم الروبوتات منذ نعومة اظافرها وكابدت الظروف الاقتصادية لتصل بعد اعوام من الجد والتعب الى وكالة ناسا الدولية بفكرة اردنية ما زالت قيد الدراسة والبحث والتنفيذ.

أنهت آيات عمر مرحلة الدراسة الثانوية لتنتقل بعدها طالبة الى كلية الهندسة التكنولوجية في الجامعة الهاشمية ولتحصد لقب اول عربية تدخل وتشارك في مسابقة ناسا الدولية الخاصة بالافكار المبتكرة في مجال اكتشاف الفضاء والتي تقام بالتزامن مع مسابقة «ROVmate».

وحول مشاركتها قالت «قبل سفري حاولت المشاركة بمسابقة مع ناسا لكن لم اجد دعماً مادياً في بلدي حيث كانت تكلفة المشاركة تزيد على ١٥ الف دولار؛ فتواصلت مع ناسا شخصيا وطلبت منهم ان يدعموني وتمت الموافقة ودخلت لأكثر من ٣ شهور مرحلة التدقيق الأمني».

فكرة المشروع، بحسب آيات، هو عبارة عن (جهاز قادر على استكشاف احد كواكب المجموعة الشمسية) عن طريق روبوت متعدد المهام.

سبب اختيار فكرة ايات من قبل وكالة ناسا، هو انها صاحبة الفكرة الوحيدة التي تهدف الى استكشاف كواكب ذات طبيعة مختلفة تحتوي على جليد وماء.

وتحفظت ايات عن اعطاء المزيد من المعلومات عن فكرتها لانها ما زالت قيد البحث والتنفيذ.

وعن بداياتها في عالم الربوتات قالت: «درست في مدرسة حكومية حيث بلغ عدد طلاب مدرستي نحو ١٤٠٠ طالبة، وفي مرحلة الصف السابع ذهبت مع والدي لاحضر مسابقة متخصصة بالروبوتات حيث كانت تقتصر المشاركة على طلبة المدارس الخاصة وذلك لكلفتها العالية.. طلبت خلالها من مدرستي ان تدعمني ولم تستجب، بقيت بعدها نحو السنتين اجمع النقود لكي اتمكن من المشاركة في المسابقة وفعلا شاركت بعدما جمعت كامل المبلغ، ثم ذهبت بعدها الى المركز المسؤول عن المسابقة وطلبت منهم الروبوت وهذه كانت البداية.

واضافت: بعدها شاركت في مسابقات برمجة عديدة وفزت بجائزة من مايكروسوفت بالمركز الاول كأفضل مطورة برامج بالوطن العربي والمركز الثاني على آسيا والرابع على العالم.

وتابعت: وبعد انهاء المرحلة الثانوية درست هندسة الكمبيوتر بالجامعه الهاشمية وشاركت بمؤتمر الـ IEEE العالمي الذي عقد في بولندا خلال عام ٢٠١٤؛ حيث كنت اصغر المهندسين المشاركين.

وبعد، فقد مثلت ايات قصة نجاح نسائية عربية, وهي من أصغر النساء اللاتي أبدعن في الهندسة وتفوقن وحصلن على منح وجوائز عالمية واستطاعت في فترة وجيزة أن تصنع لنفسها اسماً في المجال الهندسي ليس في الأردن أو الوطن العربي فقط بل العالم أجمع.

هذه الشابة الاردنية أثبتت أنها تستطيع أن تحصل على لقب عالمي في أصعب المجالات وهو البرمجة، بعد أن كانت أول فتاة تحصل على المركز الرابع على العالم في مسابقة للبرمجة أقامتها شركة مايكروسوفت حيث كانت أول فتاة تحصل على أحد المراكز الخمسة الاولى في تاريخ المسابقة.

وكانت آيات أول عربية تستلم التحرير في مجلة النساء في الهندسة» WIE Neweslette « وأول عربية تمثل 3 قارات في آن واحد بوجود مبدعات من أنحاء العالم يشاركن في مؤتمر نساء في الهندسة والذي يسلط الضوء على نساء أبدعن في الهندسة بكافة تخصصاتها.

هذه الفتاة خرجت بفكرها التكنولوجي لتثبت أن العقل العربي ما زال يعمل وأنه قادر على تجاوز الهّوة الضخمة بيننا وبين هذا الطرف المقابل من العالم.

آيات، وبعد حصولها على منحة دراسية لفصل واحد مقدمة من شركة مايكروسوفت في جامعة ستانفورد الاميركية،تطمح ان تكمل دراستها في احدى اهم الجامعات بالعالم وأن تتمكن من الحصول على فرصة عمل بشركة كبرى. وتدعو آيات الشباب الى النهوض بالفكر الابداعي ليثبتوا للعالم الغربي ان الشباب الذين يعيشون في مخيم أو الذين يدرسون في جامعات بالصحراء أو الذين قد لا يمتلكون رخصة قيادة سيارة قادرون على تخطي حدود الكرة الارضية.