الرئيسية / إصدارات تضامن / تضامن: خلال ثلاثة أشهر… انضمام 20 ألف امرأة الى قوة العمل ولا تزال 146 ألف امرأة يعانين من البطالة

تضامن: خلال ثلاثة أشهر… انضمام 20 ألف امرأة الى قوة العمل ولا تزال 146 ألف امرأة يعانين من البطالة

475 ألف امرأة نشيطة اقتصادياً في الأردن في الربع الثالث 2021

انخفاض على المعدل العام للبطالة في الربع الثالث من عام 2021 ليصل الى 23.2%

البطالة بين الإناث للربع الثالث من 2021 بحدود 30.8% وبين الذكور 21.2%

63.5% من الشابات (15-24 عاماً) عاطلات عن العمل

82.1% من النساء العاطلات عن العمل يحملن شهادة البكالوريس فأعلى

البطالة بين النساء في الأردن بلغت أقصاها عام 1993 وبنسبة 36.7% وادناها عام 2004 بنسبة 16.5%

من بين كل 100 إمرأة في الأردن فوق 15 عاماً… 86 امرأة غير نشيطة اقتصادياً و 9 نساء عاملات و 5 نساء يعانين من البطالة

تضامن: خلال ثلاثة أشهر… انضمام 20 ألف امرأة الى قوة العمل ولا تزال 146 ألف امرأة يعانين من البطالة

أظهر تقرير الربع الثالث من عام 2021 حول معدل البطالة في الأردن والصادر عن دائرة الإحصاءات العامة انخفاض نسبة البطالة بمقدار 1.6% مقارنة مع الربع الثاني من عام 2021، وانخفضت البطالة بين الذكور بمقدار 1.5% كما انخفضت بين الإناث بمقدار 2.3%، وارتفعت قوة العمل بين الإناث بمقدار 0.6%.

وتشير جمعية معهد تضامن النساء الأردني “تضامن” الى أن نسب البطالة في الأردن للربع الثالث من عام 2021 (تموز / آب / أيلول) شهدت انخفاضاً بين الإناث لتصل الى 30.8% (21.2% للذكور و 23.2% لكلا الجنسين)، مقارنة مع الربع الثاني من عام 2021 البالغ 33.1% للإناث (22.7% للذكور و 24.8% لكلا الجنسين)، وبلغت نسبة قوة العمل بين النساء الأردنيات 14.5% خلال الربع الثالث من عام 2021 مقابل 13.9% خلال الربع الثاني من عام 2021.

هذا وبلغ عدد السكان المقدر في الأردن بنهاية عام 2020 بلغ 10.806 مليون نسمة منهم 5.084 مليون أنثى و 5.722 مليون ذكر. فيما وصل عدد الإناث في الأردن اللاتي أعمارهن 15 عاماً فأكثر 3.276 مليون نسمة. وبناءاً على ذلك فإن قوة العمل من النساء (النشيطات اقتصادياً) ارتفعت بحدود 19656 امرأة لتبلغ 475020 امرأة مقارنة مع قوة العمل في الربع الثاني والبالغة 455364 امرأة. وتعاني 146306 إمرأة من قوة العمل من البطالة خلال الربع الثالث.

يذكر بأن البطالة بين النساء في الأردن بلغت أقصاها عام 1993 وبنسبة 36.7%، ووصلت الى أدناها عام 2004 حيث بلغت 16.5%.

كان للظروف الصعبة التي نشأت ولا تزال بسبب جائحة كورونا التي إجتاحت العالم منذ بداية 2020، آثار سلبية كبيرة على العاملين والعاملات بشكل عام وعلى العاملين والعاملات في القطاع غير المنظم وعمال وعاملات المياومة بشكل خاص، كما أثرت على العديد من الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم، مما أدى الى فقدان الوظائف وتعطل النشاط الاقتصادي كلياً أو جزئياً بسبب الإجراءات الإحترازية التي إتخذها الأردن وبدأ في تخفيفها تدريجياً.

كما وصلت نسبة المتعطلات عن العمل واللاتي يحملن شهادة البكالوريس الى 82.1% مقابل 27.72% من المتعطلين الذكور الذين يحملون شهادة البكالوريس. وسجلت معدلات البطالة بين فئة الشباب مستويات مرتفعة حيث بلغت 48.5% للفئة العمرية 15-24 عاماً، إلا أنها أعلى بكثير بين الشابات (63.5% للشابات و 44.9% للشبان).

وتضيف “تضامن” بأن من بين كل 100 إمرأة في الأردن فوق 15 عاماً… 86 امرأة غير نشيطة اقتصادياً و 9 نساء عاملات و 5 نساء يعانين من البطالة.

وعانت أسر متعددة ولا تزال من ضعف في الموارد خاصة بين الفئات التي تعمل بالمياومة وبقطاعات العمل غير المنظمة التي تشكل النساء العاملات نسبة كبيرة منها، حيث أظهرت الجائحة هشاشة مواردهن الاقتصادية وضعف حمايتهن الاجتماعية، كما ضاعفت من معاناة المتزوجات العاملات بسبب إغلاق الحضانات وصعوبة الموائمة ما بين رعاية الأطفال والعمل حتى وإن كان العمل عن بعد. كما تدعو “تضامن” الى تبني سياسات اقتصادية وصحية مرنة توائم ما بين الحق في الصحة والحق في العمل.

وتشير “تضامن” الى أنها تؤيد الإجراءات الحكومية من ناحية المحافظة على صحة وسلامة المواطنين والمواطنات، ولكن تدعو الحكومة الى إتخاذ إجراءات إضافية لحماية حقوق النساء العاملات وضمان عدم فقدانهن لوظائفهن خاصة اللواتي لا يمكنهن العمل عن بعد، وتأمين مزيد من الحماية الاجتماعية لهن بما فيها الحماية من العنف الأسري والإستغلال والتمييز.

هل تتغير نظرة المجتمع الى عمل النساء بسبب الظروف الاقتصادية الراهنة؟ 

وتتساءل “تضامن” وبهدف الخروج من الأزمة الاقتصادية الراهنة التي تعاني منها الأسر والنساء تحديداً، عن إمكانية حدوث تغيير في معتقدات وسلوكيات المجتمع نحو عمل النساء. فقد أظهر رسم إنفوجرافيك صادر عن البنك الدولي تحت إسم “الأصوات المخفية تتحدث بصوت أعلى مما تعتقد : عدسة علمية سلوكية لفهم مشاركة الإناث في القوى العاملة في الأردن”، بأن 60% من النساء غير العاملات يتطلعن للعمل ولكن 12% منهن فقط يبحث عن عمل فعلاً، كما أظهرت بأن 3 من بين كل 4 نساء يعتقدن بأن المرأة تعمل لأن عائلتها تعاني من صعوبات مالية.

وهل تتغير نسبة النساء اللاتي يتركن العمل بسبب الزواج والبالغة 25%؟ وهل ترتفع نسبة الأزواج الذي يتقبلون عمل زوجاتهن في بيئات عمل مختلطة وهي حالياً 23%، وهل تلتحق النساء بالعمل أو يستمرين فيه قبل بلوغ أبنائهن عمر 4 سنوات؟ وهل ترتفع نسبة الأزواج الذين يتقبلون عودة زوجاتهن من العمل بعد الساعة الخامسة وهي حالياً 17%؟.

وتشدد “تضامن” على أن من شأن حدوث تغيير في هذه المعتقدات والسلوكيات زيادة مشاركة النساء الاقتصادية الى جانب توفير فرص عمل لهن، خاصة وأن 96% من المجتمع الأردني يتقبل فكرة عمل النساء.

منير إدعيبس – المدير التنفيذي

جمعية معهد تضامن النساء الأردني

2/1/2022